كتب هيثم سلامة

أدان الرئيس التونسى الباجى قائد السبسى، الهجوم الإرهابى صباح اليوم على مسجد الروضة فى مدينة العريش بسيناء، والذى راح ضحيته 235 شهيدًا و109 مصابين.  

ونقلت صفحة الرئاسة التونسية رسالة الرئيس التونسى السبسى إلى الرئيس السيسى عبر موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك: "فخامة الرئيس وأخى العزيز، تلقيت ببالغ الصدمة والأسى نبأ الإعتداء الإرهابى المُروّع الذى استهدف هذا اليوم الجمعة 24 نوفمبر 2017 مسجدًا فى سيناء وأوقع خسائر بشرية فادحة فى صفوف المُواطنين المصريّين الأبرياء".

وأضافت صفحة الرئاسة التونسية : "وبهذه المناسبة الأليمة، أتقدم إلى فخامتكم بأسمى الخاص ونيابة عن الشعب التونسي بأحر التعازي وأخلص عبارات التعاطف والمواساة، راجيا من المولى عزّ وجلّ أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وأن يمُنّ على الجرحى والمصابين بالشفاء العاجل، وأن يحفظ مصر العزيزة وشعبها الشقيق من كلّ مكروه ويقيها كيد الكائدين وغدر الغادرين".

وأضاف :"إذ أعبّر لكم عن إدانة تونس الشديدة لهذه الجريمة النكراء وشجبها المطلق لاستهداف دور العبادة وقتل مواطنين أبرياء عُزّل، فإنّنا نؤكد لفخامتكم تضامننا المطلق مع بلدكم الشقيق ووقوفنا إلى جانب شعبكم في هذا المصاب الجلل ودعمنا الكامل للحكومة المصرية، فيما تتخذه من تدابير وإجراءات لحفظ أمن مصر وسلامة مواطنيها في حربها ضدّ الإرهاب الغادر، الذي يسعى عبثا إلى زعزعة استقرار البلاد والنيل من عزيمة أبنائه وإصرارهم على دحر جيوب الإرهابيين وإحباط مخططاتهم الدنيئة".

وتابعت :"وإنّى لعلى ثقة تامة فى قُدرة الشّعب المصرى الأبيّ على الانتصار على آفة الإرهاب المقيتة وحفظ أمنه واستقراره الذى نعتبره مقوّما أساسيا من مقوّمات السلم والأمن فى المنطقة".

واستطرد: "كما نُجدّد موقفنا الدّاعى إلى تضافر جُهود المجموعة الدوليّة لإرساء آليات فاعلة وناجعة للتصدّى لآفة الإرهاب وتجنيب آثارها الخطيرة على الأمن والاستقرار والتّنمية فى كافة دول العالم".

رسالة الرئيس التونسى
رسالة الرئيس التونسى
صفحة الرئاسة التونسية
صفحة الرئاسة التونسية