كتب أيمن رمضان

طالب الكاتب الصحفى خالد صلاح رئيس مجلس إدارة وتحرير اليوم السابع، بإدراج محاربة الإرهاب ضمن الإعلان العالمى حقوق الإنسان، استنادا لما قاله الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية فى منتدى شباب العالم بأن "محاربة الإرهاب حق إنسانى من حقوق الإنسان"، مؤكداً على ضرورة أن يدفع الإرهابيين المسئولين عن حادث مسجد الروضة ببئر العبد الثمن.. وقال"دفعوهم الثمن غاليا".

 

وقال الكاتب الصحفى خالد صلاح خلال اتصال هاتفى بفضائية "Extra news"، إن التنظيمات الإرهابية فى سيناء أصبحت فى حالة يأس من مواجهة الجيش المصرى، بعدما امتنع عنهم التمويل، الذى تزامن أيضاً مع الضربات الأمنية الموجعة والمتكررة، التى وجهتها لهم القوات المسلحة المصرية والشرطة، مضيفا: لا نريد أن يكون ثمن اليأس الذى تعيشه التنظيمات الإرهابية هو سقوط العديد من الشهداء، مشيراً إلى أن هذه العمليات الإرهابية لم تكن تستهدف القوات المسلحة، بقدر ما كانت تطمع فى إسقاط مصر والسيطرة على الشعب المصرى.

 

وأكد خالد صلاح، "هذا التنظيم يأس من مواجهة القوات المسلحة، فوجه نفسه إلى الهدف الأول وهو استهداف المدنيين.. ونحن نريد أن نعلمهم أن هذا اليأس وهذه الضربة سيكون لها ثمن وثمن غالى جدا"، مطالبا بضرورة استخدام أقصى درجات القوة فى التعامل مع الإرهابيين ودك أوكارهم.

وتابع، "نثق فى جدية كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى، التى ألقاها على الشعب منذ قليل، ففى المرات السابقة عندما قال الرئيس إن هناك انتقاد ورد على الإرهاب شاهدنا ما جرى فى ليبيا، ومرات أخرى متعددة على أوكار الإرهابيين".

 

وأكد خالد صلاح، أن هناك حالة حزن لدى الشعب المصرى جراء هذا الحادث الإرهابى، لكن هذا لم يؤثر على حالة الثبات والوحدة التى يتمتع بها جموع المصريين الآن، بالإضافة إلى الرغبة الشعبية فى الانتقام من أعداء الشعب.