9e9ec534b3.jpg
مجلس الأمن - أرشيفية

مجلس الأمن – أرشيفية

صرح المستشار أحمد أبوزيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن مجلس الأمن اصدر  اليوم الجمعة، بيان إدانة بأشد وأقوى العبارات للحادث الإرهابي الغاشم والجبان الذي استهدف المصلين في مسجد الروضة ببئر العبد في سيناء، والذي أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 235 قتيلا وإصابة أكثر من 109 آخرين. كما أعرب أعضاء المجلس عن خالص تعازيهم لأسر الضحايا وللحكومة المصرية، وعن تمنياتهم بالشفاء العاجل للمصابين.

وذكر المتحدث باسم الخارجية، أن أعضاء مجلس الأمن أكدوا من جديد على أن ظاهرة الإرهاب بكافة أشكالها ومظاهرها تشكل واحدة من أشد الأخطار التي تهدد السلم والأمن الدوليين. وشددوا على ضرورة تقديم مرتكبي هذا العمل الإرهابي البشع والمُدان، ومنظميه ومموليه ورعاته إلى العدالة. كما حثوا كافة الدول على التعاون الفعال مع الحكومة المصرية والسلطات الأخرى المعنية، وذلك وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وأضاف أبوزيد، أن بيان مجلس الأمن أكد أيضا على أنه لا يمكن تبرير أعمال الإرهاب الإجرامية أينما وجدت، ومهما كان الدافع أو السبب، وأيا كان مرتكبيها. كما شددوا على أهمية قيام جميع الدول بمكافحة الإرهاب بكافة السبل والوسائل لما يشكله من تهديد للسلم والأمن الدولي، وذلك وفقا لميثاق الأمم المتحدة والالتزامات الأخرى بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان، وقانون اللاجئين الدولي والقانون الإنساني الدولي.