كتب مؤمن مختار

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، تضامنها الكامل مع قيادة مصر وشعبها فى الحرب الصارمة ضد التطرف، معربة عن استعداد موسكو لزيادة التعاون مع القاهرة لمحاربة الإرهاب.

وأوضحت الخارجية الروسية فى بيان لها أنها تعرب عن خالص التعازى لأسر شهداء استهداف مسجد الروضة بالعريش، وتتمنى الشفاء العاجل للمصابين.       

 وأدانت الخارجية الروسية بشدة الجريمة الوحشية فى سيناء، وأعربت مجددا عن موقفها من رفض روسيا القاطع وإدانتها لجميع الأعمال الإرهابية، بغض النظر عن دوافع منفذى العمليات الإرهابية والأيديولوجية الخاصة بهم.

وأعلنت فالنتينا ماتفيينكو رئيس مجلس الاتحاد الروسى (مجلس الشيوخ)، إن منظمى الهجوم الإرهابى على المسجد فى سيناء لن يقوضوا السلام والاستقرار فى مصر، مؤكدة على ضرورة تنسيق الجهود العالمية فى مكافحة الإرهاب.

وقالت رئيسة مجلس الشيوخ الروسى فى برقية رسمية لرئيس البرلمان المصرى على عبدالعال، إن روسيا تدين بشدة هذه الجريمة، معربة عن ثقتها الكاملة فى عدم إمكانية هؤلاء الإرهابيين من تقويض السلام والاستقرار فى مصر الصديقة، موضحة أنه سيتم العثور على الجناة لمعاقبتهم.

ونقلت ماتفيينكو لعبد العال، عبارات التعاطف والدعم لأسر الشهداء وأصدقائهم.