كتب أحمد علوى

وضعت هندا عيارى، أول امرأة ترفع شكوى ضد الداعية الإسلامى السويسرى طارق رمضان بتهمة الاغتصاب، تحت حماية الأمن وذلك بعد تلقيها تهديدات وشتائم، وفق ما كشف محاميها أمس الأربعاء.

 

وكان قد تم تقديم شكوى فى 16 نوفمبر ضد مجهول لمفوضية شرطة روان (شمال غرب) حيث تقيم عيارى، بتهمة التهديد والشتم بما فيه التهديد بالقتل، حسبما أوضح محاميها جوناس حداد. وأكدت نيابة روان التقدم بالشكوى.

 

وبحسب المحامى فإن عيارى السلفية السابقة التى تحولت إلى ناشطة نسوية وعلمانية تتعرض منذ أشهر إلى مضايقات من خلال رسائل عبر فيسبوك وتويتر تصل إلى جهازها للرد الآلى ومن أشخاص يدقون جرس بيتها.

 

وأضاف المحامى "الأمر ليس بسيطا هذه الوقائع عقوبتها يمكن أن تصل إلى السجن ثلاث سنوات، يجب أن يتوقف الأمر".

 

وأكد المدعى العام لمنطقة روان، باسكال براشى وجود "الشكوى خصوصا من تهديدات بالقتل.. والإجراءات ماضية".

 

وتحدثت عيارى فى الشكوى عن نعتها بـ"العاهرة" وبأنها "مأجورة من اليهود والصهاينة"، وأضافت أن "البعض يقول إنه على أن أنتحر وأن رمضان بريء من الوقائع التى رفعت شكوى بشأنها".

 

ويجرى التحقيق فى باريس فى اتهام طارق رمضان حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان الإرهابية، بـ"الاغتصاب والاعتداء الجنسى والعنف والتهديد بالقتل" بعد رفع امراتين إحداهن عيارى شكوى ضده.