الإسماعيلية – جمال حراجى

قال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، إن جميع السفن العابرة لقناة السويس تقوم بدفع رسوم عبور القناة مهما كانت جنسيتها، أو جنسية مالكها أو طاقمها أو الجهة القادمة منها أومتجهه إليها ولا توجد استثناءات فى عملية الدفع نهائيا إلا للوحدات البحرية التابعة لهيئة قناة السويس لأنها تقوم بعمليات تتعلق بالملاحة ومساعدة السفن العابرة للقناة.

 

وينشر اليوم السابع كيف يتم حساب رسوم العبور للسفن بقناة السويس وهى كالآتى:

عملية حساب رسوم عبور القناة تتم من خلال قسم يسمى القياس وهو تابع لإدارة التحركات بهيئة قناة السويس، ويقوم موظفى قسم القياس بالصعود على المراكب وقياس كل الفراغات الممكنة بالمركب، وحساب ما يسمى بحمولة قناة السويس الكلية للمركب.

 

ثم يتم إدخال بيانات المركب وأنواع البضائع المختلفة بها مع الحمولة الكلية وبعض المعاملات الفنية الأخرى لبرنامج يتم به حساب الرسوم.

 

وتستخدم قناة السويس عملة تسمى وحدات السحب الخاصة SDR، وهى مزيج من العملات الأجنبية تحدد بنسب لكل العملات وتتغير بشكل مستمر وحين يصدر كشف حساب السفينة، يكون بعملة SDR ثم تقوم كل سفينة بتحويل SDR إلى العملة المناسبة لها، فيمكن تحويلها إلى الدولار أو اليورو أو غيرهم.

 

وإذا هبطت أو صعدت قيمة الدولار كمثال نتيجة عوامل سياسية أو اقتصادية، تغيرت نسبته فى SDR بحيث لا تتأثر عائدات القناة نهائيا، وفى حال تم تغيير الرسوم إلى الجنيه من الممكن أن يتأثر بسبب عوامل اقتصادية وتهبط قيمته وفى هذه الحالة سوف تهبط معه إيرادات قناة السويس، وبالتالى فكان الحل الأفضل، هو أن تستمر رسوم القناة بالعملة الأجنبية مباشرة إلى خزينة الدولة ودون أن تتأثر بالمتغيرات العالمية، وتغيير قيمة رسوم العبور فى القناة مرتبطة بدراسات عالمية حول خطوط الملاحة وعوامل أخرى وتتم سنويا بعد مراقبة دقيقة.

 

والعملات المقبولة لدفع رسوم العبور، ضمن وحدات السحب الخاصة SDR هى الدولار الأمريكى، الجنيه الإسترلينى، اليورو، الين اليابانى، الدولار الكندى، الكرون السويدى، الكرون الدانمركى، الكرون النرويجى، الفرانك السويسرى، اليوان الصينى.