الدقهلية ـ محمد حيزة

مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، تعد من أكبر المدن وأهم المحافظات فى الدلتا، والتى شهدت إقامة عشرات المشاريع الكبرى خلال الأشهر القليلة الماضية، وأبرزها مدينة المنصورة الجديدة، وأصبح العديد من السكان الذين يتجاوز عددهم 6 ملايين ونصف المليون نسمة، يتساءلون عن المتنفس أو المخرج من صخب الحياة داخل المدينة، خاصة أن العمران قد أكل العديد من المساحات الخضراء التى كانت تتمتع بها المدينة.

 

مدينة المنصورة، كانت تحوى عشرات الحدائق والمتنزهات، والتى اختفت تدريجيًا، تارة لإقامة مشروعات، وتارة أخرى للتنظيم والتوسيع، وفى خلال عدة أشهر أصبحت محافظة الدقهلية، بلا حدائق سوى حديقة جزيرة الورد، وحديقة صباح الخير، ولا يقصدهما أحد من الناس لتردى الأوضاع بهما، وما بقى من مظاهر الرقعة الخضراء على الأرصفة، وبين الطرق.

 

كانت تضم المدينة الكبيرة المزدحمة بالسكان حديقة حيوان كبرى، وكانت الرحلات المدرسية تأتى إليها من كافة المراكز والمدن، بل والمحافظات المجاورة، وبدأ الإهمال يدب فى حديقة الحيوان، حتى اختفت تمامًا، وأصبحت مقلب قمامة، وماتت الحيوانات التى بها، واختفت الحديثة تمامًا، وأصبحت فى طى النسيان.

 

الدكتور أحمد الشعراوى محافظ الدقهلية، قال فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، قبل عدة أشهر، إنه من غير اللائق بمدينة متقدمة مثل مدينة المنصورة ألا يكون بها مجمع للسينمات ودار عرض سينمائى تديرها وتشرف عليها الدولة، والأهم من ذلك ألا يكون بها حديقة حيوان، مثل التى كانت عليه الحديقة القديمة فى سابق عهدها.

 

وأضاف الشعراوى، أنه تم التعاقد مع الهيئة العربية للتصنيع، لإنشاء حديقة الحيوان بالمنصورة، وعمل مجمع سينمات بالحديقة، يبدأ عمله بعد الرابعة عصرًا، وذلك بالإضافة لدار العرض الخاصة الوحيدة الموجودة بالمنصورة، وستكون دار عرض سينمائى على أعلى مستوى بها جراج تحت الأرض للسيارات وستتكون من عدة طوابق و4 قاعات عرض، وسيقام على جانبها صالة بها مجمع مطاعم، وحديقة الحيوان ستكون منارة ومزار سياحى لمحافظة الدقهلية.

 

وبالفعل تعاقدت محافظة الدقهلية، مع الهيئة العربية للتصنيع، لإعادة إعمار الحديقة، وتنفيذ المشروع الذى أدلى به المحافظ، والذى وضع حجر الأساس لتطوير حديقة الحيوان الذى تنفذه الهيئة العربية للتصنيع وذلك بحضور اللواء محمد زين العابدين، رئيس مجلس إدارة مصنع الطائرات بالهيئة العربية للتصنيع، واللواء طارق عطية، مساعد أول وزير الداخلية لمنطقة شرق الدلتا، اللواء أيمن الملاح، مدير أمن الدقهلية، اللواء محمد علوان مدير الإدارة العامة للأمن الوطنى، واللواء طارق المتولى، رئيس هيئة الرقابة الإدارية، والعميد طيار وليد حسنى عبد الفتاح، قائد قاعدة المنصورة الجوية، والنائب أحمد الشرقاوي، عضو مجلس النواب عن دائرة المنصورة، وجميع القيادات التنفيذية بالمحافظة.

 

وقال الشعراوى، إن تطوير حديقة الحيوان مهم جدًا لما يكون له تأثير نفسى على المواطنين لارتباطه بذكريات وتاريخ عريق للحديقة فى أذهان أبناء الدقهلية، مشيرًا إلى أن الحديقة ستكون نافذة ترفيهية وسياحية وأنها ستأخذ وجهة حضارية جديدة غير مسبوقة، مؤكدًا أن المنشآت المصاحبة للحديقة ستخدم كافة المواطنين وستكون منفذًا للأسرة لقضاء يوم كامل نهارًا وليلاً، وأن التطوير يتم بمواصفات عالمية دون المساس بحقوق السكان بالمنطقة والتأثير على البيئة المحيطة وتستغرق مدة التنفيذ 18 شهرًا.

 

ويشمل المشروع عدة مراحل، أولها إضافة لحديقة الحيوانات على مناطق الخدمات تصل مساحتها 3200 متر مربع سيتم تسويق هذه المساحات للمستثمرين فى كافة الخدمات كالبنوك والمطاعم والهايبر ماركت، وسيتم تسويق الحديقة مما سيغطى تكاليف التطوير المطلوبة وسيوفر ما تحتاجه الحديقة من عائد مادى لضمان استمرار التشغيل بكفاءة دون الضغط على ميزانية الدولة.

 

كما سيتضمن المشروع إقامة جراج أرضى يستوعب عددًا كبيرًا من السيارات لحل أزمة انتظار السيارات بالمنطقة وخلق فرص عمل جديدة بطريقة مباشرة وغير مباشرة لأبناء مدينة المنصورة، وستكون المساحات الخدمية بالحديقة متاحة 24 ساعة، فالحديقة تم تطويرها بحيث تكون متاحة لأهالى المنصورة.

 

وأوضحت دراسة السوق، أن القيم التجارية للمحال فى منطقة حديقة الحيوان بالمنصورة، تصل لـ309 جنيهات للمتر شهريًا، وسيتم طرح إيجار طويل المدى، يصل 15 عامًا، بمقابل تحصيل مبلغ الإيجار لأول 5 سنوات، وستبدأ مرحلة الطرح سريعًا، وستصل القيم التقديرية للمشروع، تأجير 3 آلاف متر بقيمة 63 مليون جنيه فى السنوات الخمسة الأولى ببرنامج زمنى متكامل، يسير بشكل موازى فيه إنشاء كافة المشروعات.

 

1 ماكيت المشروع

ماكيت المشروع

 

2 صور تخيليه للمشروع
صور تخيليه للمشروع

 

3 ماكيت حديقة الحيوان
ماكيت حديقة الحيوان

 

4 مشروع التطوير
مشروع التطوير

 

5 المحافظ يضع حجر الأساس
المحافظ يضع حجر الأساس

 

6 بدء إنشاء الحديقة
 بدء إنشاء الحديقة