كتب أيمن رمضان

قال الإعلامى عمرو أديب، إن عوائد شبكة التجسس التى تم ضبطها من قبل جهاز المخابرات المصرية وتضم 29 متهما وآخرين هاربين داخل البلاد وخارجها، بقصد الإضرار بالمصالح القومية للبلاد والمعنية بتمرير المكالمات الدولية بغرض التجسس على مكالمات المصريين، كانت تذهب إلى تمويل حركتى "لواء الثورة وحسم"، وشراء الأسلحة لهما بغرض تنفيذ أعمالهم الإرهابية واستهداف رجال الشرطة والجيش، وتابع:" موضوع شيطانى مرعب.. ولكن فضح رئيس تركيا رجب طيب أردوغان أمام العالم أن يداه مخضبة بالدماء".

وأضاف "أديب"، ببرنامج "كل يوم"، المذاع عبر فضائية "ON E"، أن هذه الخلية الجاسوسية كبدت الاقتصاد المصرى خسائر بملايين الجنيهات، وتابع:"أقل عيل من المقبوض عليهم بيخسر مصر ملايين وهو بيعمل 50 ألف دولار  شهرياً.. وده غسيل أموال رسمى يمول الإرهاب بره وجوه.. بعد ما توقفت الفلوس اللى كانت تدخل فى الشنط الدبلوماسية خططوا لمركز التجسس الذى ضبطته الأجهزة الأمنية".

وعرض "أديب"، بعض الأجهزة المشابهة لأجهزة التجسس التى ضبطت فى هذه العملية، وشرح كيفية الاتصال والتجسس عليه بالإضافة إلى عرض صور أطباق الأقمار الصناعية التى استخدمها الجواسيس فى تمرير المكالمات الدولية.

وشدد الإعلامى عمرو أديب، على أن المخابرات التركية أصيبت بخيبة أمل شديدة اليوم بعدما أعلن جهاز المخابرات المصرية عن ضبط شبكة التجسس التى تعمل لصالح أنقرة، وتابع:" الراجل المسئول عن الجواسيس دول هيقفل المكتب النهاردة ويروح على أردوغان ويقولو شوف لينا حل تانى لأننا اتقفشنا فى مصر".