كتب أيمن رمضان

قال السفير سامح شكرى، وزير الخارجية، إن عطاء مصر سيتواصل فى صياغة العلاقات متعددة الأطراف بشكل يمكن العضوية العامة للأمم المتحدة من ممارسة حقها المشروع فى إخماد صوت البنادق من خلال التركيز على تعزيز العمل الإنسانى والتنموى، وتابع:"سيستمر هذا الشعار فى مجموعة الـ77 وإسهامنا فى أعمال الجمعية العامة وباقى أجهزة الأمم المتحدة ككل".

وأضاف وزير الخارجية، خلال كلمته خلال الاحتفال بيوم الأمم المتحدة بالنادى الدبلوماسى، أن مصر عضو فى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وعليه  تتعدد أشكال تعاون مصر مع المنظمة لدعم جهود التنمية على المستويين الدولى والإقليمى.

واستطرد "شكرى" قائلاً: " نستضيف 15 مكتباً إقليمياً تابعة للمنظمة ومكاتبها المختلفة، ونحرص كل الحرص على تواجدها على أرض الكنانة"، مضيفًا: "تطور عالمنا نحو مرحلة جديدة فى مجال التعاون الإنمائى القائم على الشراكة الحقيقة والتوازن المنشود بين حقوق التنمية المستدامة بأبعادها الثلاثة البيئة والاقتصادية والاجتماعية، وتعظيم العائد منها فى سياق تبلورت ملامحه فى شكل تعاون أساسى من خلال اجندة التنمية "20/30"، ولكن هذا التطور لا يرتقى فيه الطموح لحجم التجديات التى تواجه الدول النامية والإمكانيات المتاحة إجمالاً لدى المجتمع الدولى".