كتبت رباب فتحى

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، إن إيرانى مرشح للحصول على درجة الدكتوراة أعلن أنه طُرد من حافلة تابعة لشركة "جراى هاوند " الأمريكية فى منتصف الليل للاشتباه فيه لأنه يحمل اسم "محمد".

 

وأضافت الصحيفة، أن محمد رضا سردارى، المسجل فى برنامج التخطيط العمرانى والتخطيط للسياسة العامة بجامعة تكساس، كان متوجها من أرلنجتون بولاية تكساس إلى كانساس سيتى بولاية ميسورى لحضور مؤتمر أكاديمى عندما توقفت الحافلة فجأة حوالى الساعة الثالثة صباحا.

 

وطلبت السائقة أن ترى تذكرة سفره، حسبما ذكر سردارى، وعندما أظهر لها نسخة منها على هاتفه، رفضت قبولها، ثم أخرج المطبوعة ومع ذلك طلبت منه ترك الحافلة. 

 

وفى شريط فيديو نشره سردارى على صفحته على موقع "فيس بوك" للتواصل الاجتماعى، قالت المرأة "أنت لن تذهب معى.. لا أريد أن أتحدث إليك أكثر من ذلك، يمكنك الخروج من الحافلة.. وضباط الشرطة فى طريقهم".

 

وأعلنت متحدثة باسم شركة الحافلات أن "جراى هاوند" فتحت تحقيقا فى المسألة للوقوف على حقيقة ما حدث، مؤكدة أن الشركة لا تقبل التمييز من أى نوع.