كتب محمد شرقاوى

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسى، منذ قليل، إلى أرض الوطن بعد زيارته إلى قبرص.

كان الرئيس قد أجرى، خلال زيارته الرسمية إلى قبرص، والتى استمرت لمدة يومين، أجرى خلالها مباحثات مع نظيره القبرصى نيكوس أنستاسيادس، تناولت سبل تعزيز العلاقات الثنائية فى كافة المجالات وتطورات قضايا الشرق الأوسط.

وفى ختام المباحثات، مُنح الرئيس السيسى، قلادة مكاريوس الثالث، وهى أعلى قلادة تمنحها جمهورية قبرص، وتستمد اسمها من كبير الأساقفة مكاريوس الثالث، كبير أساقفة الكنيسة الأرثوذكسية القبرصية، وأول رئيس لقبرص بعد الاستقلال، حيث أعرب الرئيس عن بالغ اعتزازه بهذا التكريم وما يمثله من تقدير كبير للعلاقات الوثيقة بين الشعبين الصديقين، كما منح الرئيس السيسى، نظيره القبرصى، قلادة النيل تعبيراً عن عمق العلاقات التى تجمع بين البلدين.

وشهد الرئيسان كذلك التوقيع على مذكرتى تفاهم بين مصر وقبرص فى مجالى الصحة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وبرنامج تنفيذى للتعاون الأمنى بين البلدين، كما قام الرئيس، أمس الاثنين، بزيارة تاريخية إلى مقر مجلس النواب القبرصى، حيث أجرى مباحثات مع رئيس المجلس، وألقى كلمة تناولت العلاقات المصرية القبرصية فى كافة المجالات وخاصة البرلمانية وسبل مكافحة الإرهاب علاوة على دعم مصر للقضية القبرصية وتطورات الأوضاع فى منطقة الشرق الأوسط.

وشارك السيسى، ونظيره القبرصى، الليلة الماضية، فى افتتاح منتدى الأعمال المصرى القبرصى، بحضور عدد من رؤساء الشركات ورجال الأعمال المصريين والقبارصة.