كتب مصطفى عنبر

جددت جامعة الدول العربية، اليوم الثلاثاء، التزامها الكامل تجاه حقوق الأطفال ومصلحتهم الفضلى، وتأمين الاحتياجات الإنسانية اللازمة لهم، وبصفة خاصة دعم الأولويات الأساسية من حماية وتعليم وخدمات صحية.

وقالت الجامعة العربية، فى بيان صادر عنها اليوم، بمناسبة يوم الطفل الدولى الموافق 20 نوفمبر، الذى أعلنت فيه الأمم المتحدة "إعلان حقوق الطفل" واعتمدت "اتفاقية حقوق الطفل"، إنها تدعو بهذه المناسبة المجتمع الدولى لتحمل مسؤولياته تجاه حماية الطفولة التى تعانى من النزاعات المسلحة والاحتلال، ودق ناقوس الخطر لحماية الأطفال، خاصة فى سوريا والعراق واليمن وليبيا والصومال وفلسطين، من خلال إلزام الأطراف المعنية بالقرارات والقوانين التى تكفل حماية الأطفال، استنادا لإعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن حماية النساء والأطفال فى حالات الطوارئ والمنازعات المسلحة لسنة 1974، وإعلان الجمعية العامة بشأن حقوق الطفل 1959، والاتفاقيات الدولية لحقوق الطفل 1989، والبروتكولات الاختيارية الملحقة بالاتفاقية.

وأضافت الجامعة فى بيانها، أنها بصدد إعداد استراتيجية عربية للنهوض بأوضاع الطفولة خلال المرحلة المقبلة (2030)، بهدف وضع رؤية تتعلق بحماية وإنفاذ حقوق الأطفال الفضلى، والاستثمار فى مستقبل الطفولة بصفتها تمثل ذخرا استراتيجيا لقضايا التنمية المستدامة، وتتوافق مع الرؤية الدولية لأجندة التنمية المستدامة 2030، وتحمى الأطفال فى أوقات السلم والحرب، خاصة فى ظل النزاعات المسلحة التى تشهدها دول عديدة بالعالم، وهى التى خلقت أطفالا دون رعاية أو حماية أو حقوق، وجعلتهم أكثر عرضة للاستغلال نتيجة الظروف الأمنية غير المستقرة، والظروف الاقتصادية الصعبة، كما جعلتهم هدفا للجماعات الإرهابية.

وشدد البيان على أن الجامعة ستقدم الدعم الفنى للدول الأعضاء، لوضع استراتيجية شاملة لحماية وتعزيز حقوق الطفل على المستوى الوطنى، كما أضاف البيان أن الجامعة العربية تقدر الجهود والتدابير التى حققتها الدول الأعضاء للنهوض بوضع الطفولة، والتقدم المُحرَز فى التصدى لعدد من القضايا التى يواجهها الأطفال على المستوى الوطنى، وجهود المنظمات الإقليمية والدولية ومؤسسات المجتمع المدنى ذات الصلة، للنهوض بأوضاع الطفولة من خلال الشراكة وتحديد خطط عمل لحماية وتعزيز حقوق الأطفال فى المنطقة.