كتب: محمد إسماعيل

كشف أحمد المغير، الناشط الإخوانى الصادر ضده أحكام بالسجن فى عدد من قضايا العنف والإرهاب، جانبًا من تفاصيل الساعات الأخيرة لاعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسى فى ميدان رابعة، حيث أعترف أن عصام العريان القيادى الإخوانى، ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة "المنحل"، كلفه بالهروب إلى حدود مصر الغربية، أو الشرقية (مطروح أو سيناء)، وإصدار بيانات تحرض على تنفيذ عمليات عنف ضد قوات الأمن خلال الأيام الأخيرة للاعتصام.

 

وقال المغير، فى تدوينة نشرها عبر حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك": "لما كان مرضى عنى، وكنت بحضر فى غرفة العمليات اللى كانت بتدير الاعتصام(دى غير اللى كانت جنب المسجد دى كانت غرفة العمليات الفعلية) القيادات المتواجدة هناك كانت مفهمانى أن المرة دى مختلفة، وأننا مستعدين للتصعيد للمستوى العسكرى لو تطلب الأمر وأن الخمسينيات مش هتتكرر تانى".

 

وأشار المغير، الملقب بفتى خيرت الشاطر، إلى أنه يوم إصدار بيان عزل محمد مرسى عن السلطة كان قد بدأ التفكير فى الهروب من مصر، مضيفًا: "بدأت أفكر أنى أسيب مصر وأبدأ اشتغل إعلاميًا من برة بحرية (كان ليا وظيفة إعلامية معينة)، فعرضت الفكرة يومها بالفعل على د. عصام العريان، وقلتله إنى ممكن أحاول أروح لغزة أو لليبيا واشتغل من هناك، فاستحسن الفكرة وقالى إن الأحسن أحاول أروح لمكان زى مطروح أو سيناء وأبدأ أطلع فيديوهات رسالتها إن السلمية انتهت وإننا كفرت بيها وأن لازم التصعيد العسكرى".

 

وتابع: "وقالى بشكل واضح أن دى ورقة هتساعد فى المفاوضات، لأسباب مختلفة منفذتش الموضوع ده"، مشيرًا إلى أنه يكتب هذه المعلومات لأنها تاريخ، ولابد أن يعرفه الناس - بحسب قوله