كتب إبراهيم حسان

قال الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، إن 50 مليون مواطن يتهربون من دفع سعر تذاكر القطارات فى العام الواحد، مشيرا إلى أن هناك أبراج إشارات تم الانتهاء منها بالفعل، تعمل بمنظومة جديدة تمكن القطار من الوقوف حال وجود عيوب فى أى قضيب قبل السير عليه وسيتم افتتاحها قريبا.

 

 وأوضح عرفات، خلال حواره مع الكاتب الصحفى خالد صلاح، ببرنامج "آخر النهار" المذاع عبر فضائية النهار، أن شبكة السكة الحديد ثابتة منذ عام 1950 وحتى الآن لم يتم تطويرها، باستثناء ازدواج خط السكة من أسيوط حتى أسوان، كما تم إنشاء خط بضائع سفاجا – قنا – أبو طرطور" بطول 450 كيلو متر، ولم ينجح المشروع بعد إهماله أثناء ثورة يناير، ونتج عنه سرقة القضبان، مثل خط سكة حديد "بئر العبد" الذى نُهب أيضا.

 

وأضاف عرفات، أن هناك إرادة سياسية حقيقية من القيادة والحكومة للتغيير وتحديث المرافق وتحديث الدولة المصرية أيضا، مشيرا إلى أن شبكة السكة الحديد تخدم الآن 300 مليون مواطن فى العام، رغم أنها كانت تخدم 6 ملايين مواطن عام 1950، وتابع: "كان فى شغل السنين اللى فاتت لكن ما كنش بيرتقى لمعدل النمو السكانى والنمو الاقتصادى وطموحات الشعب والمناطق غير المأهولة بالسكان".

 

واستكمل وزير النقل: "مراقبة خطوط السكة الحديد ستتم إلكترونيا بدون الاعتماد على العامل البشرى، ولكن تحتاج إلى تكلفة كبيرة، ورئيس الوزراء لما بتكلم معاه فى التطوير بيقولى بكام؟ وهنجيب منين؟ لأن الكيلو الواحد بيتكلف مليون دولار، وإحنا شغالين فى 800 كيلو منذ 2014، وهذه المشروعات لأول مرة تتم فى مصر"، كاشفا عن أن طول خطوط شبكة السكة الحديد 5500 كيلو متر، وتابع :"الخطوط الطوالى "المستقيمة" طولها 1500 كيلو متر، ويهمنى جدا تطوير هذه الخطوط".

 

وبشأن المترو، أشار إلى أن هيئة مترو الأنفاق لديها مشاريع حتى عام 2022 لتحسين الخط الأول وهذا يحتاج إلى 26 مليار جنيه، أما الخط الثالث فيحتاج إلى 35 مليار، فى حين يحتاج الخط الرابع لـ40 مليار جنيه، وهذا بالمشاركة مع اليابان فى التمويل، وسيتم البدء به فى يناير المقبل، وتابع: "نحتاج إلى 130 مليار جنيه وكلهم قروض ميسرة جدا منهم لـ33 سنة سداد".