d61c4c7d70.jpg

19_2017-636468072856410020-641(أ ش أ)

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي على أن العلاقات السياسية المتميزة بين مصر وقبرص تمثل نموذجا بناء يحتذى به في دول منطقة البحر المتوسط، مشددا على تطلعه إلى توظيف الزخم الناجم عن تلك العلاقات في بناء شراكة استراتيجية تشمل تحقيق نقلة اقتصادية وتكنولوجية.

وقال الرئيس السيسي – في كلمة أمام منتدى الأعمال المصري القبرصي الذي عقد مساء اليوم، بحضور الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس ونخبة من رجال الأعمال المصريين والقبارصة – إن مجتمع الأعمال يضطلع بدور هام في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتعاون بين البلدين، معربا عن سعادته بالتواجد في هذا المنتدى الذي يعد مثالا جديدا لأطر التعاون المتعددة بين مصر وقبرص.

وأعرب الرئيس السيسي عن أمله في أن يحقق منتدى الأعمال نقلة نوعية في العلاقات الإقتصادية بين البلدين.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن الحكومة المصرية اتخذت إجراءات فعالة لتوفير البيئة المواتية للاستثمار عن طريق تطوير البنية التشريعية وإزالة كافة العقبات البيروقراطية التي تجابه المستثمرين.

وقال الرئيس السيسي إن الاقتصاد المصري يواجه تحديات ومشكلات هيكلية خلال الأعوام الماضية، مشيرا إلى أن الحكومة المصرية شرعت منذ عام 2014 في تنفيذ برنامج للإصلاح الاقتصادي لعلاج الاختلالات الهيكلية.

وأضاف أن الحكومة المصرية أطلقت أيضا إستراتيجية 2030 لدعم التنمية وتعزيز بيئة الاستثمار، مشيرا إلى أن الإصلاحات الاقتصادية ساهمت في زيادة معدل النمو الاقتصادي ليصل إلى 4 في المائة خلال العامين الماضيين.

وقال إن الحكومة المصرية تستهدف زيادة معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي المستدام ليتراوح ما بين 5ر5 و 6 في المائة مع انتهاء تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي وزيادة احتياطي النقد الأجنبي الذي تتجاوز 36 مليار دولار وتنفيذ مشروعات تنموية كبرى وتقليص معدل العجز في الموازنة.

وأضاف أن قانون الاستثمار الموحد الذي صدر في مصر تضمن إصلاحات وحوافز للمستثمرين وتبسيطا للإجراءات، لافتا إلى أن إجراءات اتخذت مؤخرا أيضا لتعزيز الاستثمارات وبيئة الأعمال من بينها استحداث نظام التسجيل الإلكتروني وإصدار قانون منح التراخيص الصناعية وقانون الخدمة المدنية وقانون تسوية المنازعات والقيمة المضافة والذي يستهدف توسيع المجتمع الضريبي.

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن الحكومة المصرية تعكف حاليا على رسم خريطة مصر الاستثمارية، مشيرا إلى أن مصر شهدت خلال العامين الماضيين إنشاء العديد من المشروعات الكبرى من بينها محور قناة السويس والعاصمة الإدارية الجديدة.

وقال إن تلك المشروعات الكبرى توفر فرصا مواتية للاستثمار وخاصة في مجالات كالإنشاءات والطاقة الجديدة والمتجددة وغيرها.

وتوقع الرئيس السيسي زيادة معدلات إنتاج الغاز في مصر، وهو ما سوف يعزز قطاع الكهرباء بنحو 50 في المائة من قدرته الإنتاجية، لافتا إلى أن مصر بسكانها تعد سوقا واعدة وبوابة لسوق إقليمي ضخم بالشرق الأوسط وأفريقيا.

وأبدى الرئيس تطلعه لمساهمة المستثمرين القبارصة في المشروعات الكبرى في مصر وإقامة شراكات مع نظرائهم المصريين، وقال “إن منصة التعاون الثلاثي بين مصر وقبرص واليونان توفر فرصا مواتية للاستثمار في مجالات الطاقة ومزارع الأسماك وغيرها”.

وأضاف “أن المستثمرين سيجدون مني وحكومتي البلدين كل الدعم لتعزيز التعاون المشترك، ونؤكد أن الحكومة المصرية ملتزمة بتذليل كافة العقبات التي تواجه المستثمرين”.