كتب إبراهيم حسان

قال الكاتب الصحفى خالد صلاح، رئيس مجلس إدارة وتحرير "اليوم السابع"، إنه يشعر بالغيرة سياسيًا عندما يرى الدعايا الخاصة بانتخابات الأندية الرياضية، وهذا الاهتمام الكبير بحدث مثل انتخابات النوادى، أمام عدم اهتمام الأحزاب السياسية والتفاعل فيما بينها من أجل دفع الدولة للأمام، بمثل تلك الروح.

 

وأضاف الكاتب الصحفى: "لما بشوف انتخابات الأندية بقول هو ليه معندناش هذا النوع من النشاط والقوة وجروبات العمل والدعايا والتخطيط والبرامج الانتخابية والناس اللى بتنزل الأندية تنتخب والحشد واهتمام أبناء النادى بناديهم، والنادى فى ذاته يتحول إلى وطن مصغر لأعضاءه، على مستوى الوطن بأكمله".

 

وأوضح خالد صلاح، ببرنامج "آخر النهار" المذاع عبر فضائية النهار، أن نشاط انتخابات الأندية المصرية هائل، وهذا يشير إلى أن جين الديمقراطية فى المصريين، والاختيار موجود بداخلهم، مبينا: "إحنا شعب مثقف وواع جدا وبلد المتعلمين فيها زى المش متعلمين فى قوة البصيرة وإدراك المصلحة الوطنية، وليه يتجسد هذا الجين والحراك السياسى اللى فى قلب المصريين فى الأندية وانتخابات النقابات واتحاد الطلاب، لكن لما تيجى تطلع للحياة السياسية تلاقى الموضوع ضعيف".

 

وأشار رئيس مجلس إدارة وتحرير "اليوم السابع"، إلى أن مصر بحاجة إلى إعادة إحياء العملية السياسية من قلوب المصريين، وأن ننظر إلى المستقبل على أن هناك أحزاب كبيرة لديها كوادر كبيرة، يمكن أن يتفاعلوا ويناقشوا الناس فى الفضاء العام قضايا المواطنين ليتم تبادل السلطة بينهم، مستكملا: "بدون تربية هذه الأحزاب واحتضانها بالشكل الذى نراه فى الأندية والنقابات، هنفضل طول الوقت منحصرين فى إن شخص ينقذها زى ما حصل مع الرئيس السيسي اللى كان عنده الإرادة والتضحية وقرر إنه يخوض المعركة باسم الناس.. طب لإمتى الكلام ده؟!".