كتب سمير حسنى

قال السفير بسام راضى، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن قبرص واليونان بلدان أوروبيان تجمعهما بمصر علاقات جيدة، مشيرًا إلى أنه بعد توتر العلاقات عقب ثورة 30 يونيو، كانت مصر تعول عليهما داخل الاتحاد الأوروبى، لتخفيف موقفه تجاه مصر، وبالفعل تبنت الدولتان وجهة النظر المصرية، ما فتح الباب لتطوير العلاقات معهما.

وأضاف السفير بسام راضى، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية أسماء مصطفى فى برنامج "هذا الصباح" على شاشة قناة "إكسترا نيوز"، صباح اليوم الاثنين، أن البلدان الثلاثة شكلت لجنة ثلاثية، ستنعقد خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى الجارية لقبرص، وسيتم افتتاح منتدى الأعمال المصرى القبرصى أيضا، إضافة إلى أن ملف الطاقة من الملفات الرئيسية على طاولة المباحثات بين الدول الثلاثة.

وأشار المتحدث باسم الرئاسة، إلى أن هناك عددًا من مذكرات التفاهم سيتم توقيعها فى مجالات التعليم والعدل والاتصالات والتكنولوجيا والنقل البحرى، كما أن ملف الإرهاب قاسم مشترك خلال اللقاءات وفى كل المناقشات الدولية، خاصة أن مصر تتعاون مع قبرص واليونان من أجل تبادل المعلومات فى هذا الملف، متابعا: "الشواطئ المصرية لم تشهد عملية تسلل أو هجرة غير شرعية لشواطئ أوروبا منذ سبتمبر 2016، وهذا محل تقدير من الجانب الأوروبى، وتأكيد لأن مصر قادرة على ضبط شواطئها وحدودها؛ لأن الهاجس الأساسى لدى أوروبا حاليًا هو الهجرة غير الشرعية".

كان الرئيس عبد الفتاح السيسى، قد وصل إلى العاصمة القبرصية نيقوسيا، صباح اليوم الاثنين، فى زيارة رسمية لقبرص تستمر يومين، يشارك خلالها فى فعاليات القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان، وقد بدأت الزيارة بمراسم استقبال رسمية للسيسى، تلتها جلست مباحثات مع الرئيس القبرصى نيكوس أناستاسيادس.