كتب إبراهيم حسان

قال السفير بسام راضى، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن مصر ترحب بزيارة رئيس الوزراء اللبنانى المستقيل سعد الحريرى فى أى وقت، لكن لم يتم تحديد موعد لزيارته حتى الآن.

وأضاف المتحدث باسم الرئاسة، أن الاتصال الهاتفى الذى تلقاه الرئيس عبد الفتاح السيسى من نظيره الفرنسى ماكرون، يأتى فى إطار ما تشهده العلاقات المصرية الفرنسية من تطور وتقارب شديد فى وجهات النظر وخاصة فيما يتعلق بالأوضاع فى المنطقة، لاسيما الملف اللبنانى والتطورات الأخرى، وحرص الرئيسان على التشاور لاستغلال الجهود المشتركة ما بين مصر وفرنسا لإحلال الاستقرار بالمنطقة وحل المشكلات الموجودة.

وأوضح المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الحياة اليوم" الذى يقدمه الإعلامى تامر أمين، عبر فضائية الحياة، أن علاقات مصر مع قبرص واليونان، تعاظمت جدا فى الفترة السابقة منذ ثورة 30 يونيو، وكانت اليونان وقبرص من الدول الداعمة لمصر داخل الاتحاد الأوروبى، وكانت تعول عليهم الدولة المصرية كثيرا فى مساعيها داخل الاتحاد فى أعقاب 30 يونيو وما أثير عن ثورة يونيو وحقوق الإنسان فى مصر، مؤكدا أن الدولتين تبنتا وجهات النظر المصرية لذلك خففت مساعيهم من حدة اللهجة الناتجة عن سوء الفهم الأوروبى آنذاك.