كتب أحمد جمعة

قال صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، مساء اليوم، السبت، إنه سيتم تعليق الاتصالات مع واشنطن أن لم تجدد ترخيص مكتب منظمة التحرير.

 

وأضاف عريقات فى تصريحات عبر فيديو مصور – حصل "اليوم السابع" على نسخة منه: "أبلغنا واشنطن رفضنا القاطع لعدم تجديد ترخيص مكتب منظمة التحرير".

 

كان وزير الخارجية رياض المالكى قال "إن السلطة الفلسطينية تسلمت رسالة من الخارجية الأميركية قبل يومين تقول إن وزير الخارجية لم يتمكن من إيجاد ما يكفى من الأسباب للإبقاء على المكتب مفتوحا".

 

من جانبها عبرت الرئاسة الفلسطينية عن استغرابها الشديد من الإجراء الأمريكى الأخير بخصوص مكتب منظمة التحرير الفلسطينية فى العاصمة الأميركية واشنطن، خاصة أن لقاءات الرئيس الفلسطينى محمود عباس مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، تميزت بتفاهم كامل حول خطوات تمهد لخلق أجواء تسمح باستئناف عملية السلام.

 

وقال نبيل أبو ردينة الناطق الرسمى باسم الرئاسة كما نشرت الوكالة الرسمية "إن الجانب الفلسطينى لم يتلق أية أفكار رغم مضى أشهر طويلة، ولقاءات متعددة مع الجانب الأمريكى، مما يفقد الإدارة الأمريكية أهليتها للقيام بدور الوسيط، وانسحابها من مهامها كراعية للعملية السياسية، وذلك من أجل تحقيق السلام الذى وعد الرئيس ترامب بالعمل من أجل الوصول إليه".

 

وأكد أبو ردينة أن هذا الإجراء الذى يهدف إلى إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية يمثل خطوة غير مسبوقة فى تاريخ العلاقات الامريكية- الفلسطينية، الامر الذى يترتب عليه عواقب خطيرة على عملية السلام، وعلى العلاقات الأمريكية- العربية، ويمثل ضربة لجهود صنع السلام، ويمثل كذلك مكافأة لإسرائيل التى تعمل على عرقلة الجهود الأميركية من خلال إمعانها فى سياسة الاستيطان، ورفضها قبول مبدأ حل الدولتين.