كتب وائل ربيعى

تبدأ بعض جامعات الجمهورية، إجراءً احترازيًا جديدًا فى مواجهة أعمال الغش والخروج عن القواعد المعمول بها فى الامتحانات، من خلال تركيب كاميرات المراقبة فى بعض اللجان الامتحانية بالكليات ذات الأعداد الكثيفة لمراقبة اللجان إلكترونيًا، والتأكد من تطبيق الإجراءات المتبعة فى هذا الشأن بحزم.

 

وأكد كلٌ من الدكتور خالد عبد البارى، رئيس جامعة الزقازيق، والدكتور جمال أبو المجد، رئيس جامعة المنيا، أن هذه الآلية تم البدء فى استخدامها بالفعل لحسن ضبط عملية الامتحانات.

 

وأكدا أن العملية الامتحانية كلها تكون تحت التحكم بسبب هذه الكاميرات، وأنها تستخدم العام الحالى فى الكليات كثيفة العدد؛ حتى تتمكن إدارة الجامعة من مواجهة أى خروج عن القواعد واتخاذ الإجراءات القانونية الخاصة بذلك بشكل منضبط.