كتب عز النوبى

أكدت تقارير منظمة الأغذية والزراعة "فاو"، أن محصول التمر فى مصر يعتبر محصولاً استراتيجيا، وتحتل مصر حاليا المركز الأول فى إنتاج التمور على المستوى العالمى قبل إيران والسعودية، ويقدر إنتاجها السنوى بحوالى 1، 5 مليون طن ما يعادل 17.7% من الإنتاج العالمى المقدر بـ 7.5 مليون طن.

 

وأوضحت المنظمة أنه تم الانتهاء من تنفيذ البرنامج التدريبى لمنتجى التمور فى كل من سيوة، والواحات البحرية، والوادى الجديد، ضمن مشروع التعاون الفنى لتطوير سلسلة القيمة للتمور، الذى تم توقيعه مع كل من وزارتى الزراعة، والصناعة والتجارة، وذلك فى إطار استراتيجية تطوير قطاع النخيل والتمور فى مصر التى تم إطلاقها خلال مهرجان التمور الثانى فى سيوة العام الماضى، بالتنسيق مع جائزة خيفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعى، ومنظمة اليونيدو.

 

ومن جانبه قال حسين جادين، ممثل الفاو فى مصر فى بيان رسمى للمنظمة: "بعد الاستجابة الكبيرة التى لقيتها استراتيجية تطوير قطاع النخيل والتمور من الجهات المسئولة فى الحكومة المصرية، تم توسيع نطاق خطة العمل لتشمل مناطق إنتاج تمور أخرى، حيث تم ضم الواحات البحرية والوادى الجديد إلى المشروع، بالإضافة إلى واحة سيوة وذلك بالتنسيق والتعاون مع كل الأطراف والجهات المكلفة بالنهوض بقطاع النخيل والتمور فى مصر".

 

وأضاف جادين أن أهداف استراتيجية تطوير قطاع النخيل والتمور فى مصر تستهدف رفع التصدير من 38 ألف طن حالياً إلى 120 ألف طن سنوياً خلال السنوات الخمس المقبلة، ورفع متوسط سعر التصدير من 1000 دولار للطن حالياً إلى 1500 دولار خلال نفس الفترة، بما يؤدى إلى تحقيق زيادة فى الموارد المالية بالعملة الصعبة للميزانية العامة الدولة من 40 مليون دولار حالياً إلى 180 مليون دولار، بالإضافة إلى زيادة التسويق على المستوى المحلى، ورفع الصادرات من التمور غير المصنعة، والاستفادة من المنتجات الثانوية ومخلفات التمور والنخيل، وخلق فرص عمل جديدة.