كتبت رحمة رمضان

نجحت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة من خلال حمالات ترشيد الاستهلاك، التى تقوم بها فى أكثر من مجال فى خفض الطاقة المولدة من الشبكة القومية لتوليد الكهرباء مقارنة بصيف 2015، وهو ما يدل على وعى المواطن بأهمية وطرق ترشيد الاستهلاك.

 

وكشف المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أن خطط الوزارة لتوعية المواطنين بترشيد الاستهلاك والاستخدام الأمثل للطاقة أصبح لها مردود جيد على الشبكة القومية للكهرباء، والتى انخفضت عن صيف 2016 بشكل ملحوظ، رغم ارتفاع درجات الحرارة.

 

وأضاف حمزة، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الطاقة المولدة من الشبكة القومية للكهرباء انخفضت خلال صيف 2017 بقدرة 1500 ميجا وات، لافتاً إلى أن نجاح الوزارة فى توزيع لمبات الليد على المواطنين ونشر ثقافة الترشيد وتعديل أسعار الكهرباء من أهم أسباب انخفاض الطاقة المولدة.

 

وقال حمزة، أن ترشيد المواطنين لاستهلاكهم ساهم بشكل كبير على ثبات الأحمال على الشبكة القومية، وهو ما يساعد على الحفاظ عليها، لافتًا إلى أن إجمالى عدد لمبات الليد التى تم تركيبها بلغ حتى الآن 60 مليون لمبة ليد، سواء من خلال شركات توزيع الكهرباء أو من خلال الشركات الخاصة، وهو ما يدل على وعى المواطن بطرق الترشيد.

 

وأوضح حمزة، أنه من بين خطط الدولة لترشيد الاستهلاك هو تحويل كشافات أعمدة الإنارة إلى صوديم عالية الضغط الأكثر كفاءة والأقل استهلاكاً للطاقة، والتى يبلغ عددها 3 ملايين عمود إنارة، موضحًا الانتهاء من تحويل مليون و700 ألف كشاف حتى الآن.

 

وتابع "حمزة"، أن ترشيد الاستهلاك يعود بالنفع على الدولة والمواطن فى الوقت نفسه، مضيفاً أن الترشيد يحافظ على الشبكة القومية لتوليد الكهرباء ويقلل من تكاليف الصيانة السنوية، علاوة على خفض نسبة الوقود المستخدم فى التوليد، وبالنسبة للمواطن يساعده على خفض قيمة فاتورة الاستهلاك الشهرية والاستخدام الأمثل لموارده المالية فى ظل الظروف الاقتصادية التى نمر بها.