كتب محمود نصر

جددت نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المحام العام الأول المستشار خالد ضياء الدين، حبس المتهمين الرئيسين برفع علم المثليين خلال حفل بالتجمع الخامس ، 15 يوماً علي ذمة التحقيقات، فى اتهامهم بالترويج للمثلية الجنسية والشذوذ، ورفع الإعلام واللافتات المميزة لهذا النوع من الممارسات الشاذة.

كانت النيابة قررت حبسهم 15 يوماً على ذمة التحقيقات بالقضية ووجهت إليهم اتهامات وهى الانضمام لجماعة هدفها تعطيل العمل بالقانون والدستور، والترويج لأفكار ضد الآداب العامة ، والدعوة للفسق والفجور والتواصل مع منظمات خارجية وأجنبية.

يشار إلى أن النائب العام كلف المستشار نبيل أحمد صادق، نيابة أمن الدولة العليا، بمباشرة التحقيقات في الواقعة.

وكانت الأجهزة الأمنية، ألقت القبض على المتهمين، عقب تحريضهم على الفسق والفجور والترويج للشذوذ الجنسى، ورفعهم أعلام المثليين التى تروج للشذوذ الجنسى، داخل حفل فرقة مشروع ليلى الذي أقيم يوم الجمعة الماضى بالتجمع الخامس.