كتب مصطفى النجار

"يا جارية اطبخى.. كلف يا سيدى".. هكذا رد الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة، أمس الاثنين، أثناء اجتماعه مع أعضاء لجنة الصحة بمجلس النواب عندما واجه طلبات النواب، مما أسفر عنه اعتراض شديد من النائبة إلهام المنشاوى وردت قائلة "الشاطرة تغزل برجل حمار".

 

كما طالبت النائبة إلهام المنشاوى من وزير الصحة، تكوين لجنة محايدة للمرور على جميع المستشفيات الخاضعة لوزارة الصحة لمراجعة الأجهزة والمستلزمات والعائد منها، حيث إن توجد بعض المستشفيات بها أجهزة لا تؤدى الخدمة المطلوبة منها لعدم الإقبال، علما بأنه إذا تم نقل الجهاز نفسه إلى مستشفى أخرى سيحقق خدمة أفضل للمواطنين.

 

كما قالت النائبة إلهام المنشاوى، إنه يجب إعادة مراجعة كل جهاز ونسبة إشغاله، وهل حقق المطلوب منه أم لم يحققوا، وماذا إذا تم نقل ذلك الجهاز إلى مستشفى أخرى ونفس الحال بالنسبة للمستلزمات.

 

وأكدت النائبة طلبها بتكوين تلك اللجنة المحايدة لإعادة تقييم وتحقيق أكبر استفادة من الأجهزة والمستلزمات الذى بدوره سيحقق تكاملا بين المستشفيات من أجل خدمة أفضل للمرضى.

 

وتناقشت أيضًا النائبة إلهام المنشاوى مع وزير الصحة حول مستشفيات الإحالة، وطالبت الوزير باختيار أكثر من مستشفى مما تخضع لوزارة الصحة لتكون جاهزة لاستقبال أى طوارئ أو كوارث مثل حادث قطار الإسكندرية أو حادث طالبة كلية الصيدلة، ومن تلك المستشفيات وهى مستشفى شرق المدينة ومستشفى القبارى، على أن تكون تلك المستشفيات متكاملة الأجهزة والمستلزمات ففى حالة الطوارئ والحوادث تحول فورًا على تلك المستشفيات.