كتب أحمد جودة

شارك مجند تركى من أصول مصرية فى حملة تعظيم سلام، للتضامن مع ضحايا الشرطة المصرية فى الهجوم الإرهابى على الواحات البحرية، داعيا لهم بالرحمة وحث السلطات المختصة على الثأر لدمائهم، لافتا إلى أنه يحمل جنسية مزدوجة "تركية ومصرية" ويسمح الجيش التركى بأداء الخدمة العسكرية للجنسيات المزدوجة على عكس مصر.

 

الجندى التركى


مشاركة الجندى التركى

 

وأضاف المجند التركى، محمد منير، الذى ولد لأم مصرية وأب تركى وعاش جزءا كبيرا من حياته فى مصر، فى تصريح خاص لــ"اليوم السابع" إلى رفضه كافة أشكال الإرهاب سواء فى مصر أو تركيا، وفى مختلف دول العالم بصفة عامة، معربا عن حبه العميق لمصر من الأراضى التركية، موضحا أنه شاهد طلب "اليوم السابع" بالمشاركة فى خدمة "تعظيم سلام" بالمشاركة فى الحملة عبر صحافة المواطن، قام على الفور بالتقاط الصورة وإرسالها ليعبر عن حبه وتقديره لشهداء مصر.

وتابع الشاب أنه لا يعرف إن كان سيتعرض لأى مشاكل بسبب تلك الصور أما لا، ولكنه فى النهاية حاول التعبير عن ما بداخله، خاصة وأنه عاش معظم حياته فى مصر.