كتب مصطفى عنبر

استقبل أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية بعد ظهر اليوم الأحد، فينتشينزو أمندولا وكيل وزارة الخارجية الإيطالية الذى يقوم بزيارة للقاهرة حالياً.

وصرح الوزير المفوض محمود عفيفى، المتحدث الرسمى باسم الأمين العام، بأن اللقاء تناول سبل تعزيز علاقات التعاون القائمة بين الجامعة العربية وإيطاليا وكذا تبادل الآراء حول آخر المستجدات ذات الصلة بالقضايا ذات الأولوية على الساحة العربية، وفى مقدمتها القضية الفلسطينية وتسوية النزاعات فى سوريا وليبيا واليمن.

وأوضح أن أبو الغيط عبر عن تقديره لمواقف إيطاليا الداعمة بشكل عام للقضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى وجدد مطالبته للحكومة الإيطالية بالاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، فيما أكد وكيل الخارجية الإيطالية على التزام بلاده بمواصلة مساندتها للسلطة الفلسطينية ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وغيرها من الوكالات الأممية والدولية العاملة فى الأراضى الفلسطينية المحتلة إلى أن يتم التوصل إلى تسوية عادلة ودائمة للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين.

وأضاف المتحدث الرسمى أن اللقاء تناول أيضاً سبل دعم الجهود الدولية الرامية إلى التوصل إلى تسوية سياسية شاملة للأزمة السورية على أساس مقررات مؤتمر جنيف 1، كما اتفق أبو الغيط مع أمندولا على أهمية الاستمرار فى دعم الجهود التى تبذلها الأمم المتحدة بقيادة ممثلها الخاص غسان سلامة لحلحلة الأزمة الليبية واستكمال العملية السياسية المبنية على التنفيذ التوافقى للاتفاق السياسى الليبى الموقع فى الصخيرات.

وذكر المتحدث الرسمى أن أبو الغيط أكد فى الختام على أهمية تكثيف التعاون العربى الأوروبى فى الفترة المقبلة لتعزيز العمل التكاملى بين الجانبين من أجل معالجة التحديات المشتركة التى تواجههما، مشيراً إلى حرص الجامعة العربية على مواصلة تنسيقها مع الاتحاد الأوروبى لعقد القمة العربية الأوروبية الأولى المقترح تنظيمها خلال الربع الأول من عام 2018 والتى ستعطى دفعة استراتيجية قوية لعلاقات التعاون بين الدول العربية والأوروبية.