كتب ــ أحمد جودة

خير أجناد الأرض، يضحون بأنفسهم من أجل أن ينعم الوطن بالأمان والاستقرار، هكذا نعى بلال محمد صديق الشهيد المجند عمر فرغلى أحمد، بعد سقوطه بالهجوم الإرهابى الغاشم على نقاط تأمين بالواحات البحرية.

 

بلال محمد ينعى صديقه الشهيد
بلال محمد ينعى صديقه الشهيد

 

شارك بلال محمد بصور خاصة للشهيد المجند عمر فرغلى أحمد، مضيفا "ياريت الناس تدعيله وتعرفه، هو  كمان البطل اللى ضحى بنفسه عشان بلده تعيش، مش واخدين حقهم فى البلد ومحدش يعرف عنهم حاجة".

 

أخر منشور للشهيد عمر الجندى على صفحته
آخر منشور للشهيد عمر الجندى على صفحته

 

وأضاف بلال لـ"اليوم السابع"، أن عمر فرغلى، كان يخدم فى قطاع العمليات الخاصة، ويعرف بين جميع أصدقائه بالهدوء والمحبة من الجميع، داعيا له بالحمة قائلا «الله يرحمك يا صاحبى فى جنة الخلد إن شاء الله، البقاء لله..اللهم ارحمه ويدخله فسيح جناته ويجعل مثواه الجنة اللهم أمين يارب العالمين..شهيد الواحات».

شهيد المنيا عمر فرغلى بهجوم الواحات
شهيد المنيا عمر فرغلى بهجوم الواحات

فيما كتب الشهيد المجند فى أخر أيامه على صفحته الشخصية فيس بوك قبل رحيله، «قد تأخذنا هموم ومتاعب الحياة لطريق يملأه الحزن والتعب، فتجد أنفسنا متعطشة لكل ما هو مضحك، لأنّه ينعش القلب ويزيد نبضاته فرحاً بحياة بسيطة تملأها السعادة والبسمة».

منشور اخر للشهيد
منشور اخر للشهيد

وشارك منشور أخر قال فيه «أنا همشى..إمشى، عادى كلهم مشيوا، وبيمشوا، وهيمشوا».

المجند عمر فرغلى
المجند عمر فرغلى