أبوسمبل - عبد الله صلاح

بدأت قبل قليل، ظاهرة تعامد الشمس على قدس الأقداس بمعبد أبوسمبل فى محافظة أسوان.

 

شهد الظاهرة التى بدأت فى تمام الساعة الخامسة وثلاثة وخمسين دقيقة صباحًا، وتمتد لحوالى عشرين دقيقة، الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، وحلمى النمنم وزير الثقافة، يرافقهما اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان.

 

كما تابع الظاهرة، ما يقرب من ألف سائح أجنبى من مختلف الجنسيات الدولية، علاوة على الزوار المصريين.

 

وتعد ظاهرة تعامد الشمس بأبوسمبل، ظاهرة فرعونية فريدة تتكرر مرتين فقط كل عام 22 أكتوبر و22 فبراير، على قدس الأقداس بمعبد الملك رمسيس الثانى بأبوسمبل، حيث يجلس الملك رمسيس وآمون رع ورع هيراخته وبتاح، والأخير لا تتعامد عليه الشمس باعتبار أنه إله الظلام أو الأرض السفلى، وسبب تعامد الشمس يرجع إلى موسمى الزراعة والحصاد، أو يعتقد أنهما يوم مولد الملك ويوم جلوسه على العرش، والرواية الأولى هى التى يرجحها معظم الأثريين.