قررت مبادرة حديد المصريين لإعادة إعمار القرى الأكثر احتياجاً بمصر، بالتعاون مع وزارة التعاون الدولى والاستثمار وحسام القبانى رئيس مجلس إدارة جمعية الأورمان، تأجيل افتتاح قرية دندرة بقنا، والتى كان المقرر افتتاحها اليوم الأحد، وذلك تقديراً للظروف التى تمر بها البلاد، وانتشار حالة الحزن والحداد على شهدائنا من رجال الشرطة البواسل الذين ضحوا بحياتهم من أجل أمن وسلامة الوطن.

 

 كانت المبادرة قد استعدت لافتتاح أعمال إعادة الإعمار بقرية دندرة، بحضور المهندس ياسر القاضى وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، وأحمد السجينى رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، ورجل الأعمال أحمد أبو هشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين، واللواء عبد الحميد الهجان محافظ قنا.

 

وعقب استجلاء حقيقة ما حدث فى الواحات واستشهاد جنودنا وضباطنا من رجال الشرطة، قررت المبادرة تأجيل موعد الافتتاح ليوم آخر خلال الأسبوع المقبل.

 

يذكر أن مبادرة حديد المصريين لإعادة إعمار القرى الأكثر احتياجاً فى مصر أطلقها رجل الأعمال أحمد أبوهشيمة رئيس مجلس إدارة مجموعة حديد المصريين فى يونيو 2014، وانتهت من تنفيذ 13 قرية بمحافظات مصر، هى بنى سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا وأسوان وشمال سيناء والبحيرة، وتعتبر قرية دندرة هى القرية الثانية بمحافظة قنا بعد قرية الشيخ على بنج حمادى، والتى تم إعمارها فى بداية العام الماضى، وتستهدف المبادرة إعادة إعمار 40 قرية بإجمالى رأس مال 170 مليون جنيه.