كتب أحمد سامح

قال عبد الباسط داوود، والد الشهيد الرائد أحمد داوود، أحد أبطال حادث الواحات الإرهابى، إن نجله كان منذ صغره حافظاً للقرآن الكريم وبارًا بالوالديه، وأدى فرض العمرة ثلاث مرات، وأن ما يملكه من أموال كان يتصدق به للمحتاجين دون إخبار أحد بما يفعله، مشيرًا إلى أن الشهيد كان يستعد لزفافه فى شهر يوليو المقبل.

 

وأضاف والد الشهيد أحمد داوود، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى وائل الإبراشى، ببرنامج "العاشرة مساءً" المذاع على فضائية "دريم"، أن نجله كان كثير الغياب عن المنزل بسبب ظروف عمله ولم يكن يتحدث عن طبيعة العمل، وكانت آخر مرة حضر إلى المنزل يوم الاثنين الماضى الساعة الخامسة مساءً، لتناول وجبة الغداء والعودة مرة أخرى إلى عمله، موضحًا أن آخر مكالمة تليفونية مع الشهيد وعد بالعودة إلى المنزل يوم الجمعة، ولكنه كان اليوم الذى استشهد فيه.

 

وأشار عبد الباسط داوود، إلى رسالة نجله الأخيرة لشقيقته على الإنترنت، وكانت "الذى يقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله يدخل الجنة.. وأنا بقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله كثيراً".