46707bf717.jpg
الرئيس السيسي

الرئيس السيسي

شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي صباح اليوم السبت، فى إحياء ذكرى مرور 75 عاماً على معركة العلمين، بحضور بيتر كوسجروف الحاكم العام لأستراليا، وعدد من وزراء وممثلي 14 دولة، بجانب رئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس الوزراء، ووزير الدفاع، وعدد من الوزراء.

وألقى الرئيس كلمة، تضمنت الإشارة إلى أن ذكرى آلاف الضحايا الذين لقوا حتفهم في معركة العلمين، تدفعنا لتجديد العهد على الحفاظ على السلام، ولبذل مزيد من الجهد لإرساء السلام وخاصة في منطقة الشرق الأوسط التي تواجه أزمات خطيرة تهدد كيان الدولة الوطنية ذاته.

وأضاف الرئيس، أن هذه الأزمات تحمل مخاطر غير مسبوقة على أمن وسلامة ومقدرات شعوب المنطقة، التي تتطلع نحو حياة كريمة ومستقرة، مشدداً على دور المجتمع الدولى فى بذل كافة الجهود والعمل بقوة وتصميم من أجل تلبية التطلعات المشروعة للشعوب.

كما أكد خلال الكلمة، أن مدينة العلمين تشكل مزيجاً جغرافياً وتاريخياً فريداً، استحق كل الاهتمام، من خلال إنشاء مدينة العلمين الجديدة، لتقديم نموذج لأهميةِ السلام والبناء والتعمير، وضرورة هزيمة آلام الماضى بآمال المستقبل، الذي يتم بذل أقصى الجهد من أجل أن يكون مشرقاً وزاهراً.

وألقى عددًا من ضيوف مصر كلمات في هذه المناسبة، حيث أشار بيتر كوسجروف الحاكم العام لاستراليا، وتيم لورنس نائب رئيس لجنة مقابر الكومنولث، إلى أهمية دور معركة العلمين في الحرب العالمية الثانية، ووجها التحية لذكرى ضحاياها، كما أشادا بدور مصر في العمل من أجل السلام والحفاظ عليه وتعزيزه.

وتوجه الرئيس بعد ذلك بصحبة ضيوف مصر لزيارة متحف العلمين العسكري بعد تطويره، حيث استمع إلى شرح من اللواء مدير إدارة المتاحف العسكرية تضمن مراحل نشأة وتطور المتحف الذى أنشأ تخليداً لذكرى معركة العلمين، ويتكون من نصب تذكاري وخمس قاعات عرض ومنطقة للعرض المكشوف تشمل عدداً من المعدات العسكرية التي شاركت في معركة العلمين.

wrtwr4t5 asdfaserf fafaf 7i7i7 iui tyy7er