أعلن الدكتور حسام مغازى، وزير الموارد المائية والرى، أن الدول الثلاث مصر والسودان وأثيوبيا تلقت أمس العرض الفنى المشترك المقدم من الشركتين الفرنسيتين بى ار ال، وارتليا، والمسند لهم تنفيذ الدراسات الفنية بخصوص تأثيرات سد النهضة على مصر والسودان.

ويتضمن العرض تنفيذ دراستين الأولى تهتم بتحديد تأثيرات السد على التدفقات المائية التى تصل مصر والسودان، علاوة على تأثيره على الطاقة الكهربية المولدة من السدود القائمة فى البلدين، بينما تحدد الدراسة الثانية تأثيرات السد على النواحى البيئية والاقتصادية والاجتماعية للبلدين.

وأضاف مغارى فى تصريحات صحفية، أن خبراء اللجنة الثلاثية المصرية يعكفون على دراسة ومراجعة العرض الفنى المقدم تمهيدا لعقد اجتماع مشترك للجنة الوطنية الثلاثية للدول الثلاث لمناقشته بحضور ممثلى الشركتين وذلك طبقا لخارطة الطريق المتفق عليها فى الخرطوم مؤخرا.