كتب أحمد عبد الرحمن

قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، إن الإصلاح الإدارى هو العمود الفقرى للإصلاح الاقتصادى، لأن الجهاز الإدارى هو المعني بتقديم الخدمات للمواطنين، والرئيس السيسى مهتم جدا بهذا الملف.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أسامة كمال، عبر برنامجه مساء dmc ، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، استقبل "جراسا فونسيكا" وزيرة الدولة للتحديث الإدارى البرتغالية، وأعرب الرئيس عن التطلع للاستفادة من خبرات البرتغال فى مجال الإصلاح الإدارى والاقتصادى وتطوير القطاع العام وترشيد الإنفاق الحكومى، فى ظل تجربتها الناجحة عقب الأزمة المالية التى مرت بها.

 وأوضحت، إن البرتغال تتشابه مع مصر لأنها مرت بأزمة اقتصادية كبيرة بعد 2010 وحتى 2014، ووصل عجز الموازنة لأكثر من 10 % ومعدلات البطالة وصلت لـ15%، فى وضع اقتصادي شديد الصعوبة، ولكنها نجحت بخطوات قوية وإجراء إصلاحات اقتصادية وإدارية استطاعوا أن يعيدوا المؤشرات لحالة جيدة وانخفضت معدلات البطالة.

 واستطردت، إن البرتغال دولة صديقة ومتعاونة، والوزيرة البرتغالية، استعرضت الخطوات الخاصة بتحديث الجهاز الإداري، وتقديم الخدمات التي تقدم للمواطنين والأسلوب والنظام الذي تم تطبيقه، وقالت إننا سنستفيد من التجربة التي قاموا بها لأنها تجربة ثرية، وتم تشكيل لجنة فنية لمساعدة مصر.

وأشارت وزيرة التخطيط ،إلى أن رؤية 2030 بها برنامج طموح جدا، ومؤسسات الدولة كلها تتعاون في المجال الاقتصادي، وتوجد خطوات وقفزات سريعة تمت وانعكاسه يظهر شهر بعد شهر، والمواطن سيشعر به بتوفير فرص عمل لائقة، وتوفير دخل أفضل، يسمح له بالحصول على سلع وخدمات أفضل، ومعدلات البطالة تتحسن فترة بعد فترة، وخلق فرص عمل، لخلق الحماية الاجتماعية، كما أن الرئيس مهمتم بالشباب وتدريبهم والأكاديمية الوطنية لتدريب الشباب من أهم الموضوعات التي يتبناها الرئيس.