كتب محمود محيى

كشفت المشرفة على قصر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثانى، تفاصيل اللحظات الأخيرة لها فى قطر، وكيف أجبرها الأمن القطرى على مغادرة الدوحة، بعد ضربها وإهانتها وتهديدها بالقتل، وحتى باغتيالها فى بلدها السودان عقب اقتحام القصر الخميس الماضى.

 

وروت سحر الشيخ لـ"سكاى نيوز عربية" حالة الخوف والرعب المنتشرة فى قطر، وعن حالات الاختفاء القسرى فى صفوف العاملين هناك، مؤكدة أن ما شهدته فى الدوحة على أيدى الأمن القطرى أكد لها أن السلطات الرسمية ترعى الإرهاب، بحسب وصفها.

 

وقالت سحر إن مجموعة من الأمن القطرى اقتحمت مقر سكنها فى الدوحة، وأرغمتها على الذهاب معها، وتعرضت للضرب والإهانة والسب بألفاظ نابية، لا تعبر عن الإسلام وما يجب أن تُعامَل به المرأة، وأوضحت أنها نُقِلَت مباشرة إلى مطار حمد الدولى بالعاصمة القطرية، قبل ترحيلها إلى الخرطوم عبر الخطوط القطرية، دون السماح لها بأخذ أموالها وأغراضها الشخصية.