كتب أحمد عبد الرحمن

قال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، إن من أولويات الوزارة وأولوياته تحويل كم كبير من التعليم إلى "التعليم التكنولوجى"، حيث هناك كليات مثل التجارة والحقوق والعلوم والتربية والآداب بها أعداد كبيرة ولا حاجة لها، موضحاً أنه ليس ضد هذه التخصصات، لكن سوق العمل به كم كبير من بطالة الخريجين.

وأضاف وزير التعليم العالى، خلال لقائه ببرنامج "آخر النهار"، على فضائية "النهار"، مع الكاتب الصحفى خالد صلاح، أنه زار إحدى الكليات التكنولوجية التابعة للتعليم العالى بقويسنا، فوجد ورشا يتعلم فيها الطلاب النجارة والتبريد والتكييف والكهرباء والحرف، لا ترقى لأن تكون من 200 عام ماضية، مشيراً إلى أن سوق العمل لا يجد الفنى المدرب للعمل فى المصنع بشكل كاف.

وأشار الوزير إلى أنه تم وضع خطة تطوير للورش والمعامل فى قويسنا، ويتوجه لرجال أعمال ممن لديهم مصانع بالقرب منها لتدريب الطلاب بها، لافتا أنه لا تعليم دون احتياج لرجال الصناعة والأعمال، لتدريب الطلاب، موضحاً أن هناك مصانع بالاتفاق مع دولة كوريا الجنوبية فى محافظة بنى سويف، كما تم الاتفاق مع الكوريين على تطوير معهد متخصص فى الإلكترونيات، وخلق فرص عمل للخريجين.

وأوضح وزير التعليم العالى، أن نظام الثانوية العامة يخرج 700 ألف طالب ينجحون بمجاميع تفوق الخيال بشكل غير منطقى، ومطالبين بدخول كليات القمة، وهو ما يعمل وزير التربية والتعليم لتطويره برؤية واضحة، لافتاً إلى أنه غير راض عن ذلك، ويتم التنسيق مع وزارة التعليم ليكون هناك التعليم الذى يقيس قدرات الطالب، وفتح مجالات من كليات تكنولوجية وفنية بالتعاون مع دول أجنبية تدريجياً.