كتبت: إنجى مجدى

ذكر موقع "جول"، أنه تم مداهمة مقرات فى اليونان وإيطاليا وإسبانيا على صلة بالتحقيقات الجنائية التى تجريها سويسرا فى تورط القطرى ناصر الخليفى، الرئيس التنفيذى لمجموعة "بى إن beIN" الإعلامية، فى قضية فساد تتعلق بدفع رشاوى للحصول على امتياز إذاعة مباريات كأس العالم 2026 و2030.

 

وأعلن مكتب المدعى العام السويسرى اليوم الخميس، أنه يشتبه أن جيروم فالك، الأمين العام السابق للاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا"، قبل امتيازات لم يكن يستحقها من رجل أعمال فى قطاع حقوق البث الرياضى، فيما له صلة بمنح الحقوق الإعلامية لبطولة كأس العالم أعوام 2018 و2022 و2026 و2030 لدول بعينها، ومن ناصر الخليفى، فيما يتصل بمنح الحقوق الإعلامية فيما يخص كأس العالم عامى 2026 و2030".

 

وفى الإطار ذاته، أعلنت السلطات الفرنسية أن مكاتب شبكة "بى إن سبورتس" فى باريس جرى تفتيشها اليوم الخميس كجزء من تحقيق جنائى مع جيروم فالك  والقطرى ناصر الخليفى. وأصدر مكتب المدعى العام المالى فى فرنسا بيانا ، قال فيه إن اثنين من ممثليه إلى جانب مسؤولين فرنسيين آخرين يختصون بشؤون مكافحة الفساد والتهرب الضريبى قاموا بعملية التفتيش.

 

وأضاف البيان أن التفتيش تم بالمشاركة مع السلطات السويسرية ومسؤولين قضائيين أوروبيين.