كتب أحمد جمعة

رحب رئيس الوزراء الفلسطينى، رامى الحمد الله، وأعضاء حكومة الوفاق الوطنى باتفاق القاهرة الذى أعلن عنه ظهر اليوم، الخميس، بين حركتى فتح وحماس، مقدما شكره البالغ للرئيس عبد الفتاح السيسي والدور المصرى المحورى فى إنهاء هذا الانقسام.

 

وقال المتحدث الرسمى باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود فى بيان صحفى إن رئيس الوزراء وأعضاء حكومة الوفاق الوطنى يتقدمون من أبناء شعبنا العربى الفلسطينى فى جميع أماكن تواجده بالتهانى، ويباركون هذا الإنجاز الوطنى الكبير الذى ينهى الانقسام الأسود وتبعاته الثقيلة على كاهل أبناء شعبنا، ويفتح الطريق واسعة أمام استعادة الوحدة الوطنية وتوحيد الجهود وتثبيت الحالة الوطنية الفلسطينية الحقيقية.

 

ووجه المتحدث الرسمى الشكر إلى جمهورية مصر العربية وعلى رأسها الرئيس عبد الفتاح السيسى على دعم ورعاية تحقيق هذا الاتفاق التاريخى الذى له أبعاده الوطنية والقومية كون القضية الفلسطينية تشكل القضية المركزية للأمة العربية المجيدة، وهو ما تؤمن به، وما تستند إليه جمهورية مصر العربية فى كافة تحركاتها على هذا الصعيد.

 

وثمن المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية الروح الوطنية العالية والجهود الصادقة التى تبذلها حركتا فتح وحماس  لتحقيق هذا الإنجاز الكبير.

 

وأوضح المتحدث الرسمى أن حكومة الوفاق الوطنى فى أعلى حالات الجهوزية والاستعداد للبدء الفورى بتحمل كامل مسؤولياتها فى المحافظات الجنوبية وتنفيذ خططها المعدة مسبقا لهذه اللحظة المباركة، والتى تشمل العمل السريع على إنهاء معاناة أبناء شعبنا البطل الذى تحمل وواجه سنوات الانقسام البغيض ومازال يواجه الحصار الجائر بصمود أسطورى.

 

وشدد المتحدث الرسمى على ان حكومة الوفاق الوطنى انتظرت بفارغ الصبر هذه اللحظة التاريخية التى تمكنها من تقديم أقصى ما تستطيع لدعم وخدمة أبناء شعبنا الذى يستحق منا  بذل كل جهد وعلى جميع المستويات.