كتب محسن البديوى

قال الدكتور سامى عبد العزيز، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، إن الموازنة وهيئة قناة السويس لم تتحمل تكلفة الدعاية لحفل افتتاح القناة الجديدة، ومن تكفل بها الشركات الأجنبية العاملة فى عمليات الحفر، مشدداً على ضرورة الاستثمار فى التسويق الدولى لأنه استثمار وليس تكلفة تخسرها الدولة، فقرارات السياسة والاستثمار تبنى على الصورة العامة للبلد.

 

وأوضح "عبد العزيز" خلال حواره مع خالد صلاح رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير "اليوم السابع"، ببرنامج "آخر النهار" المذاع على قناة "النهار"، أنه من الضرورى أن تلزم الدولة الشركات العاملة فى المشروعات القومية الكبرى بمسئولية الترويج، قائلاً :"هيئة قناة السويس لم تدفع مليماً واحداً فى حملتها الدعائية خلال افتتاح القناة الجديدة، والشركات صاحبة الاستثمارات فى حفر القناة هى من قامت بذلك سواء بالمعدات أو بما التزمت به فى العقود".

 

وأشار إلى أن مجلة الإيكونوميست أخبرته أنها بصدد إصدار عدد خاص عن قناة السويس الجديدة بشرط الحصول على إعلانات، معقباً:" قلت لهم، انتوا اللى هتجيبوا إعلانات عشان هتتكلموا عن مصر وأصدروا عدد عظيم، وطلبوا السماح لهم بتوزيع عدد المجلة على ضيوف حفل افتتاح القناة.. كنت بشتغل بحس وطنى وعينى على الخارج".