كتب أحمد جمعة

قتل 3 إسرائيليين صباح اليوم الثلاثاء، بعدما تعرضوا لعملية إطلاق نار وطعن، قرب جدار مستوطنة "هار ادار" قرب بلدة قطنة شمال غرب مدينة القدس، فيما أصيب الرابع بجروح وصفت بالخطيرة، بحسب ما أفاد الإعلام الإسرائيلى.

 


 

 

وهرعت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث لنقل مصاب حالته حرجة للغاية.

 

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد منفذ عملية إطلاق النار على الجنود الإسرائيليين.

 

وقالت الوزارة في بيان، "وزارة الصحة تبلغ رسميا باستشهاد مواطن ( لم تعرف هويته بعد)، عقب إطلاق قوات الاحتلال النار عليه، شمال غرب القدس المحتلة".

 

 

وزعمت القناة العاشرة الإسرائيلية، أن المنفذ اقترب من حراس أمن جدار الحدود للمستوطنة، وأطق النار على الإسرائليين، وطعن بعضهم، ما أدى لإصابة 4 منهم أحدهم ضابط فى شرطة الحدود.

 

وأفاد المراسل العسكرى للقناة العاشرة الإسرائيلية ألون بن ديفيد، أن قوات الاحتلال الإسرائيلى أطلقت النار على المنفذ، مما أدى إلى استشهاده.

 

وأوضحت القناة ذاتها، أن منفذ العملية يبلغ من العمر 37 عاما متزوج وأب لأربعة أبناء من بيت سوريك.

 

من جانبها، أكدت صحيفة "معاريف"، أن منفذ العملية  جاء من ضمن عمال فلسطينيين إلى بوابة المستوطنة، وهناك فتح النار تجاه القوات، مما أدى لمقتل 3 على الفور وإصابة آخر بجراح متوسطة.

 

بدورها، قالت صحيفة "هآارتس الإسرائيلية، إن عملية إطلاق النار والطعن حدثت الساعة 07:14 دقيقة بتوقيت القدس، والمنفذ أصاب القتلى فى الأجزاء العلوية من الجسم ومن ثم استكمل بطعنهم.

 

واستنفرت قوات الاحتلال الإسرائيلى فى مكان العملية بالقدس.