كتب أيمن رمضان

كشفت هند شجيع عبد الرحمن، صاحبة قصة الاغتصاب على السوشيال ميديا، عن الدافع وراء نشر قصة اغتصابها عبر مواقع التواصل الاجتماعى، أنه جاء كمحاولة للاستغاثة، موضحة أنها طلبت المساعدة من أقرب أصدقائها عقب حدوث الواقعة ونصحوها بعدم الذهاب لقسم الشرطة حتى لا تقع تحت ضغوط، مضيفة: "أنا أول ما حصل ليا الاغتصاب ناس كتير أوى خوفتنى أنى أروح قسم الشرطة وقالوا لى أن الاحتمال الكبير أنه هيتم الضغط عليكى".

وأضافت هند شجيع، فى أول ظهور تلفزيونى لها اليوم أن صديق لها تعرفت عليه منذ عامان ونصف العام فى إحدى مظاهرات الدفاع عن حقوق الحيوانات هو من أرتكب هذه الجريمة، لافتة إلى أنها تمتلك جمعية خيرية تدافع عن حقوق الحيوانات، وأنه عرض عليها المساعدة فى الجمعية منذ شهر وعمل على توطيد علاقته بها حتى تمكن من وضع منوم داخل وجبة غذاء وعقب تناولها فقدت الوعى تماماً.

واستطردت الضحية قائلة:" عقب استفاقتى من حالة الإغماء التى دخلت بها وجدت آثار الاغتصاب على جسدى فقمت بالاتصال به فكان رده أن هذا لم يحدث وما أشعر به ما هى إلا أوهام تدور فى عقلى".