كتب محمد أسعد

استجابت الأجهزة الأمنية المصرية، لاستغاثة نُشرت على موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" وتمكنت من إنقاذ 21 مهاجرا سورياً، دخلوا مصر بطريقة غير شرعية، عن طريق السودان، بعدما تاهوا فى الصحراء الجنوبية.

ولعب المحامى، يوسف المطعنى، دورا أساسيا فى عملية الإنقاذ، من خلال منشور كتبه على الفيسبوك، قال فيه إنه تلقى استغاثة تفيد بفقدان عددا من السوريين فى الصحراء الجنوبية، تسللوا لمصر من السودان عبر حلايب وشلاتين.

نص الاستغاثة التى تلقاها المطعنى، كتبها سورى يدعى بسام يوسف، وجاء نصها كالتالى: نداء استغاثة ما يقارب من 30 سوريا، معظمهم من النساء والأطفال، تائهون فى الصحراء على الحدود المصرية السودانية، وقريبون حسب معطيات الـGPS من بلدة "شلاتين" المصرية، لا طعام لديهم ولا ماء، فقد قام المهربون بسرقة كل ما يملكون وتركوهم فى الصحراء، تحديد الـGPS يسير إلى أنهم على بعد 20 كيلومترا من "شلاتين" و15 كيلومترا من البحر الأحمر، لا وسيلة اتصال مع هذه المجموعة سوى هاتف يحمله أحد أفرادها.

Capture33
Capture33

 

يقول المحامى يوسف المطعنى فى تصريحاته لـ"اليوم السابع"، إنه فور تلقيه نص الاستغاثة، تواصل مع أحد قيادات الأجهزة الأمنية وأخبره بالواقعة، والذى وعده بسرعة التحرى والبحث عن المفقودين، لتحديد موقعهم، وفى خلال أقل من ساعتين عاد واتصل بيه ليخبره بأنهم تم العثور على المفقودين، وعددهم الحقيقى 21 شخصا بينهم 5 أطفال.

وكتب المطعنى على صفحته "بخصوص الاشخاص التائهين بصحراء مصر الجنوبية، تم التواصل مع الجهات الأمنية وإعطاؤهم المعلومات وبتوفيق الله ثم مساعدة الجهات الأمنية وجدوهم وهم 21 شخصا بينهم خمسة أطفال، وجميعهم بخير وصحة جيدة، شكرا لرجال مصر من الأمن".

 

Capture
Capture

 

 

Capture1
Capture1

أضاف المحامى يوسف المطعنى فى تصريحاته لـ"اليوم السابع"، أن السوريين دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية عبر الحدود مع السودان، بمساعدة بعض المهربين، الذين تركوهم فى الصحراء، وأنهم الآن متواجدين فى مدينة الغردقة ليتم فحص أوراقهم.

وأثنى المطعنى على دور الأمن، لسرعة الاستجابة له، والتحرك الفوري، والعثور على التائهين، قبل أن يحدث لهم مكروه، مضيفاً أن الأمن تعامل بكل جدية وسرعة أداء، وخلال ساعتين فقط من إبلاغ القيادة الأمنية، عثروا على السوريين.

وكشف المطعنى عن أنه يتم الآن فحص كل فرد على حدة، ويتم معاملتهم بصورة جيدة، ومن يمثل خطرا على الأمن المصرى يتم ترحيله، ومن يستحق كالسيدات والأطفال وكبار السن أو من لديه أسر متواجدة فى مصر، يتم الترحيب بهم وتقنين أوضاعهم.

وتواصلت اليوم السابع مع المحامى كرم عبد العزيز، أمين صندوق نقابة محامين البحر الأحمر، المتواجد حالياً فى الغردقة، لمتابعة السوريين، حيث ذكر إنه الجهات الأمنية تقوم حاليا بفحص ملفاتهم، وأنهم يتلقون معاملة جيدة، ويعمل الأمن على تذليل أية عقبات فى سبيل تقنين أوضاعهم بما لا يخل بالأمن المصرى.يوسف المطعني المحامي

يوسف المطعني المحامي