كتب - أحمد جمعة

 

أكد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية، يوسف المحمود، أن رئيس الوزراء رامى الحمد الله، وبالتشاور مع الرئيس الفلسطينى محمود عباس، أصدر قراره بأن تعقد الحكومة اجتماعها الأسبوعى فى قطاع غزة، منتصف الأسبوع المقبل.

 

وأوضح المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية، أن رامى الحمد الله، وأعضاء الحكومة سيصلون إلى قطاع غزة الاثنين المقبل، للبدء بتسلم مسؤوليات الحكومة بعد إعلان حركة حماس موافقتها على حل اللجنة الإدارية، وتمكين الحكومة من تحمل مسؤولياتها كاملة في المحافظات الجنوبية.

 

وأكد المحمود، أن حكومة الوفاق الوطنى برئاسة الحمد الله تعمل ما في وسعها وتبذل كافة الجهود، من أجل تحقيق إرادة شعبنا البطل، والإيفاء بالالتزامات الوطنية، وفى مقدمتها إنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة الوطنية، من أجل ضمان مواجهة الظروف الخطيرة التي يمر بها شعبنا وقضيتنا الوطنية.

 

وفي ذات السياق، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس هيئة الشئون المدنية الوزير حسين الشيخ، إنه بتعليمات من الرئيس الفلسطينى محمود عباس، ستتوجه الحكومة مطلع الأسبوع القادم بكل هيئاتها ووزاراتها إلى قطاع غزة.

 

وأضاف الشيخ، وفق ما أوردت وفا، أن الحكومة ستبدأ فوراً بتطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة من تمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها وفقا للنظام والقانون.

 

كانت حركة حماس، قد أعلنت عن حلّ اللجنة الإدارية التي شكّلتها في قطاع غزة لإدارة المؤسسات الحكومية؛ وذلك استجابةً للجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام.

 

وجدير بالذكر أيضاً، أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، كان قد اتخذ إجراءات بحق قطاع غزة، قال إنها ردا على تشكيل "حماس" هذه اللجنة، ومنها تخفيض رواتب الموظفين وإحالة بعضهم للتقاعد المبكر، وتخفيض إمدادات الكهرباء للقطاع.