كتب مصطفى عنبر

التقى أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، اليوم الأحد، أنطونيو جوتيريش، سكرتير عام الأمم المتحدة، وذلك فى إطار مشاركته فى أعمال الشق رفيع المستوى من الدورة الـ72 للجمعية.

وصرح الوزير المفوض محمود عفيفى، المتحدث الرسمى باسم الأمين العام للجامعة العربية، بأن اللقاء شهد تناول تطورات تفعيل اتفاق التعاون الموقع بين الجامعة العربية والأمم المتحدة العام الماضى، وذلك فى إطار السعى لتدعيم أواصر التعاون بين المنظمتين فى عديد من المجالات المهمة، على غرار منع وتسوية المنازعات، ومكافحة الإرهاب، وحفظ وبناء وصنع السلام، وتعزيز حماية حقوق الإنسان، ومساعدة اللاجئين والنازحين، وغيرها من مجالات التعاون المهمة، التى تستهدف التعامل مع التحديات الحالية والمستقبلية، خاصة على المستوى الإقليمى العربى.

وأوضح المتحدث، أن الاجتماع شهد أيضا نقاشات مهمة بين المسؤولين حول مستجدات عدد من القضايا الدولية والإقليمية، على رأسها التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والأزمات فى سوريا وليبيا واليمن والأوضاع فى العراق، وقد اتفقا فى هذا الصدد على ضرورة أن تشهد الفترة القريبة المقبلة تعبئة مزيد من جهود المجتمع الدولى من أجل دفع الطرف الإسرائيلى لاحترام قرارات الشرعية الدولية والعودة لطاولة المفاوضات مع الفلسطينيين، إضافة لضرورة العمل بقوة من أجل التوصل لتسويات سياسية للأزمات فى كل من سوريا وليبيا واليمن، خاصة فى ظل ما ولدته من تصاعد فى ظاهرة الإرهاب والتطرف ومن آثار وتداعيات إنسانية واسعة.

وأوضح الوزير المفوض محمود عفيفى، أن الأمين العام حرص على الإشارة إلى أن الجامعة العربية تسعى للانخراط بقوة مرة أخرى فى تناول الأزمات التى تمر بها بعض الدول العربية، مع ترحيبها بما يمكن أن تقوم به الأمم المتحدة من أدوار إيجابية فى التعامل معها، معربا عن تطلعه لاستمرار التواصل والتشاور مع السكرتير العام ومبعوثيه الخاصين المعنيين بالتطورات المختلفة فى المنطقة العربية.