كتب رضا حبيشى

كشفت مصادر مطلعة بوزارة النقل، تفاصيل خطة منع دخول الشاحنات إلى القاهرة الكبرى عقب اكتمال تنفيذ الطريق الدائرى الإقليمى، لافتة إلى أن الخطة التى شارك فى وضعها وزارتا النقل والداخلية تعتمد على إنشاء محطات انتظار بطول الطريق الدائرى الإقليمى للشاحنات لتفريغ حمولتها وإدخالها للقاهرة الكبرى عبر سيارات نقل صغيرة.

 

وأضافت المصادر لـ"اليوم السابع"، أنه سيتم البدء فى تنفيذ هذه الخطة عقب انتهاء مشروع الطريق الدائرى الإقليمى نهاية العام الجارى، وسيتم حظر تعدى الشاحنات القادمة من مختلف المحافظات مسار الطريق الدائرى الإقليمى فى اتجاه محافظات القاهرة الكبرى، بحيث يكون الدائرى الإقليمى نقطة ارتكاز لهذه الشاحنات بدلاً من دائرى القاهرة الكبرى.

 

وقالت المصادر، إنه مع اكتمال تنفيذ الدائرى الإقليمى ستكون الشاحنات محظور سيرها على دائرى القاهرة الكبرى وشوارع القاهرة والجيزة والقليوبية، وسيُسمح فقط بدخول سيارات النقل الصغيرة، حيث ستتولى إدارات المرور تفعيل وتنفيذ هذا القرار، لافتًا إلى أنه يستهدف مواجهة الزحام المرورى وحوادث الطرق التى تقع فى القاهرة الكبرى بسبب الشاحنات وسيارات النقل ذات المقطورات.

 

ولفت المصادر، إلى أن دائرى القاهرة الكبرى يشهد أعلى نسبة مرور للشاحنات وتصل إلى 56% بما يؤثر على سلامة الطريق وحالته الفنية والاختناقات المرورية عليه، مشيرا إلى أن دور وزارة النقل سيقتصر على إنشاء محطات الانتظار بطول الدائرى الإقليمى للشاحنات وتفريغ حمولتها، بينما ستتولى إدارات المرور تطبيق وتفعيل هذا القرار.

 

وأشارت المصادر، إلى أن جهاز النقل الحضرى بالقاهرة الكبرى وجهاز تنظيم نقل البضائع والركاب بالمحافظات اللذين يرأسهما وزير النقل، سيكونان مسئولين عن حركة النقل والمرور فى القاهرة الكبرى من خلال التنسيق مع محافظى محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية، وسيكون جهاز تنظيم نقل البضائع والركاب مسئول عن حركة النقل للركاب والبضائع على الطرق الرئيسية بين المحافظات بما فى ذلك حركة الشاحنات.