كتب أحمد جمعة

عقدت اللجنة المركزية لحركة "فتح" اجتماعاً لها اليوم السبت، برئاسة الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن رئيس الحركة، واستمعت اللجنة لإحاطة من الرئيس الفلسطينى حول رحلته إلى الأمم المتحدة وخطابه أمام الجمعية العامة، والاجتماعات الهامة التى عقدها هناك، بما فى ذلك الاجتماع مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب والنقاش الذى جرى حول تسوية الصراع الفلسطينى - الإسرائيلى، وضرورة أخذ المبادرة فى هذا المجال بشكل عاجل. 

 

وعبر الرئيس الفلسطينى _ بحسب بيان صحفى _ عن ارتياحه لنتائج الرحلة، وعبرت اللجنة المركزية لفتح عن ترحيبها بخطابه الهام وضرورة متابعة المهام التي حددها ومتابعة نتائج الاجتماعات التي عقدت هناك. 

 

وتوقفت اللجنة المركزية بمناقشة تفصيلية للتطورات المتعلقة بالوضع فى قطاع غزة، وقبول حماس المطالب العادلة الثلاث، وهى حل اللجنة الإدارية وتمكين حكومة الوفاق الوطنى من الاضطلاع بمهامها فى القطاع، والموافقة على إجراء الانتخابات العامة، إضافة الى الجهود الكبيرة التى بذلتها جمهورية مصر العربية لتحقيق كل ذلك. 

 

وعبرت اللجنة المركزية لفتح عن تقديرها لموقف مصر وتقديرها لجهودها من أجل استعادة الوحدة وانهاء الانقسام. 

 

واعتبرت اللجنة المركزية لفتح موقف حماس موقفاً إيجابياً، وأكدت استعدادها للتعامل بجدية مع هذا التطور. 

 

وفى هذا المجال دعت اللجنة المركزية لفتح حكومة الوفاق الوطنى للذهاب الى قطاع غزة فى خطوة أولى لتقييم الوضع والبدء فى عملية تمكين حقيقية وممارسة الصلاحيات فى كل المجالات. 

 

وأبدت اللجنة المركزية لفتح استعدادها لمزيد من الحوارات بهدف التوصل لرؤية تفصيلية لتنفيذ اتفاق المصالحة واستعادة الوحدة. 

 

ودعت اللجنة المركزية كافة الدول الشقيقية والصديقة الى تعزيز مساعداتهم لقطاع غزة، وتوجيه هذه المساعدات الى حكومة الوفاق الوطنى باعتبارها الجهة الشرعية الوحيدة.