اعترف المتهم "إبراهيم. ش" عاطل، أمام العميد محمد حسن، مدير مباحث جرائم الأموال العامة أنه لجأ إلى تزوير عدد من الكارنيهات بواسطة معارفه، كارنيه يفيد بأنه "باحث سياسى" وآخر كـ"باحث استراتيجى".

وأضاف المتهم خلال اعترافاته: "قررت إنشاء شركة وهمية لإلحاق العمالة خارج مصر، واستأجرت شقة بمنطقة الدقى، وأعلنت عنها باعتبارها مرخصة، وبعد فترة بدأ الراغبين فى السفر للخارج فى تقديم أوراقهم للشركة عشان يسافروا خارج مصر، منهم اللى عايز يسافر دول الخليج، ومنهم اللى عايز يسافر أوروبا، وكنت بطلب منهم تقديم الأوراق الشخصية وجوازات السفر، ودفع مبلغ تحت الحساب، وطبعا ماقدرش أقدم لهم أى فرص عمل، وده خلاهم يتقدموا ببلاغات ضدى بمباحث الأموال العامة وألقى رجال المباحث القبض عليا".

مصدر أمنى بمديرية أمن الجيزة أكد الكشف عن جرائم المتهم بعد تقديم 25 بلاغًا من قِبَل المواطنين لإدارة مباحث الأموال العامة بالجيزة، تفيد بتعرضهم للنصب والاحتيال على يد أحد الأشخاص صاحب شركة لإلحاق العمالة خارج مصر، وأفادوا أنه استولى منهم على الأموال بحجة توفير فرص عمل لهم إلا أنه لم يفِ بوعده.

وبتكثيف التحريات تبين أن المتهم يستأجر شقة بمنطقة الدقى وحولها إلى شركة وهمية غير مرخصة لإلحاق العمالة للخارج، واستولى من ضحاياه على مبالغ مالية، وبإعداد كمين للمتهم، تمكن رجال المباحث من القبض عليه، وبمواجهته اعترف بما نُسِبَ إليه، وضُبِطَ بحوزته عدد من الكارنيهات المزيفة التى تثبت أنه باحث سياسى واستراتيجى، بالإضافة إلى عدد من عقود العمل المزورة.

وحُرِّرَ محضر بالواقعة وأخطر اللواء أحمد حجازى مساعد مدير أمن الجيزة، واللواء خالد شلبى مدير الإدارة العامة للمباحث، وأحيل المتهم إلى النيابة، وباشر المستشار أحمد بدوى رئيس النيابة التحقيق، والاستماع إلى أقوال الضحايا الذين وجهوا إليه اتهاما بالنصب والاستيلاء منهم على مبالغ مالية مقابل توفير فرص عمل وهمية خارج مصر لهم.