خشى الزوج "زكريا.ع" على نجليه من أفكار عائلة زوجته " زمزم .ف " التى تميل إلى التحريض على العنف ضد مؤسسات الدولة ظنا منهم أن كل المنتمين للدولة كفرة ، وطلب من محكمة الأسرة بـالدرب الأحمر ضم ولديه له خشيه تحريضهما على الجهاد وضياعهم.

وقال الزوج فى الدعوى التى حملت رقم 9876 لسنة 2016 أمام محكمة الأسرة : "تزوجتها وكنت أعلم أن بعض أفراد عائلتها كانوا معتقلين وأخلى سبيلهم فى المراجعات الفكرية التى تمت فى عهد مبارك وعشنا سويا 7 سنوات أنجبت منها طفلين ،ولكن بعد خلافات كثيرة بسبب تشددها معى وخصوصا بعد الأحداث الأخيرة فى مصر وسجن عدد من قيادات الأخوان كانت دائما ما تنقدنى وتعاملنى وكأننى خارج عن الملة وبعدها طلقتها وحاولت أخذ أبنائى خصوصا بعد التحريات التى ذكرتها بعض الجهات الأمنية فى تطرف أخيها وانضمامه لجماعه انصار بيت المقدس وخوفى على طفلى منهم ".