الوادى الجديد – ماهر أبو نور

رصدت عدسة "اليوم السابع"، أحدث التقنيات العلمية التى جرى استحداثها فى مجال حفر الآبار والكشف عن أعطالها بهدف توفير النفقات الباهظة التى تنتج عن حفر آبار جديدة والتخمين فى أعمال الصيانة والإصلاح للآبار المعطلة، حيث كشفت الإدارة العامة للرى والمياه الجوفية بقطاع الداخلة، عن أحدث الأجهزة التى يتم استخدامها للكشف عن أعطال الآبار، وهى عبارة عن كاميرا فائقة الجودة تعمل بنظام تكنولوجى متكامل من خلال الغوص فى أعماق الآبار حتى 1000متر تحت سطح الأرض، وتسجيل لقطات عالية الدقة لكافة ما يتم فى عمق البئر للتعرف على سبب تعطله.

 

وتضم الكاميرا مجموعة من الأجزاء عبارة عن محور معدنى يحتولى على العدسة المتحركة، والتى ترتكز على مواتير متحركة تدور فى كافة الاتجاهات لتسجيل لقطات بانورامية ولقطات فيديو وصور داخل البئر بإضاءة ذاتية تحت الماء، كما تضم أيضًا شاشة عرض كبيرة تعرض ما يتم تصويره من خلال تلك العدسة وتخزنه على ذاكرة بمساحات كبيرة وتتحرك من خلال كابل مخصص للكاميرا بطول يصل إلى 1000 متر للسماح للكاميرا بالوصول إلى أعمق النقاط فى البئر للكشف عن الأعطال واستكشاف مواقع سقوط الغواسط والتقنية التى يمكن استخراجها بها .

 

وقال الجيولوجى ولاء الدين السلينى مدير عام إدارة الرى بمنطقة شرق العوينات، فى تصريح خاص لــ"اليوم السابع"، أن هذه الكاميرا تم شراؤها من موازنة القطاع بتكلفة تصل إلى مليون و400 ألف جنيه، وهى الكاميرا الوحيدة من نوعها على مستوى الجمهورية، والتى حققت فارقًا كبيرًا فى تقنية معالجة الأعطال التى تتعرض لها الآبار العميقة بما يوفر النفقات الباهظة، ويعيد تشغيل آبار توقفت لأسباب عديدة ويوفر على الدولة وعلى المواطنين حفر آبار جديدة بعد فشل الجهود التى تم بذلها لإصلاح الأعطال فى تلك الآبار، حيث تقوم الكاميرا بالغوص فى عمق البئر وتستكشف سبب توقف البئر، ويقوم فريق متخصص بتحليل كافة اللقطات التى يتم تصويرها للتعرف على سبب العطل، لتبدأ المرحلة الثانية من خلال طرق المعالجة والصيانة.

 

وأضاف السلينى، أنه تلقى دورة تدريبية مكثفة فى دولة فرنسا بلد منشأ تلك الكاميرا على كيفية التشغيل والصيانة، حيث تم بالفعل تشغيلها على عدد من الآبار واكتشاف الأعطال بسهولة ويسر، وبالفعل تم إصلاحها فى وقت قياسى، بما يحقق توفيرًا كبيرًا فى الموازنات الهائلة التى كانت تخصص لحفر آبار جديدة بديلاً لتلك الآبار المتوقفة، ولكونها الكاميرا الوحيدة من تلك النوعية يتم تشغيلها فى كافة المناطق التى تطلبها للكشف عن الأعطال حيث تم استخدامها لإصلاح آبار فى محافظة المنيا وفى عدة مناطق أخرى .

 

وأوضح السلينى، أنه من المقرر خلال الفترة المقبلة أن يتم استخدام تلك الكاميرا لصالح الغير بأجر بسيط لصالح المزارعين والمستثمرين للكشف عن الأعطال التى تتعرض لها الآبار الزراعية، وكذلك لبحث إمكانية تشغيل آبار متوقفة بدلاً من حفر آبار استعواضية، مؤكدًا أن محافظة الوادى الجديد تعتمد على آبار الرى بصفة أساسية، وهو ما يزيد من أهمية تلك التقنيات الحديثة فى الحد من النفقات العالية التى تستهلكها أعمال الصيانة والكشف عن الأعطال، والتى كانت مسبقا تعتمد على فكرة التخمين، وما تبعها من زيادة فى المخصصات المالية لصالح أعمال الصيانة بالإضافة لفقدان الغواطس التى تسقط فى أعماق الآبار وتؤدى لتوقف البئر بالكامل.

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (1)

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (2)

 

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (3)

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (4)

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (5)

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (6)

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (7)
أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (8)
 

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (9)

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (10)

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (11)

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (12)

 

أحدث كاميرا فرنسية بتكلفة 1,4 مليون جنيه للكشف عن أعطال الآبار وإصلاحها بالوادى الجديد (13)