كتب أحمد جمعة

فى إطار التشاور المستمر بين مصر وقبرص واليونان لتعزيز آلية التعاون الثلاثى، عقد وزراء خارجية البلدان الثلاثة اجتماعاً على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك، وذلك بهدف مواصلة التشاور حول سبل تعزيز آليات التعاون فيما بينهم، والأوضاع فى منطقة شرق المتوسط، وسبل تحقيق الأمن والاستقرار فى ظل الأزمات المتفاقمة التى يشهدها الإقليم.

 

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، بأن الوزراء أكدوا أهمية تعزيز آليات الحوار والتفاهم فيما بين قطاعات الشباب فى الدول الثلاث، حيث أعرب وزير الخارجية عن تطلع مصر لمشاركة ممثلى الشباب اليونانى والقبرصى للمشاركة فى المؤتمر الدولى للشباب المزمع عقده فى شرم الشيخ. 

 

كما اتفق الوزراء على أهمية تعزيز التعاون فى المجالين الاقتصادى والتجارى، ومكافحة الإرهاب، وتعزيز آليات الحوار مع الاتحاد الأوروبى، بالإضافة إلى التشاور وتبادل التقييم فيما بينهم حول مختلف القضايا والتحديات المرتبطة بمنطقة الشرق الأوسط وشرق المتوسط.

 

 وفى هذا الإطار، ثمن وزيرا خارجية اليونان وقبرص الدور الذى تقوم به مصر لتسوية القضية الفلسطينية ودعم عملية السلام وتحقيق المصالحة الفلسطينية.

 

وأضاف أبو زيد، أن الوزير شكرى شدد خلال الاجتماع على اهتمام مصر البالغ بآلية التعاون الثلاثى وضرورة إزالة أى معوقات بيروقراطية تعترض تنفيذ المشروعات المتفق عليها بين البلدان الثلاثة، وبالأخص التعاون فى مجال الطاقة والاستفادة من الاحتياطات الضخمة الموجودة فى مصر وقبرص، والتى يمكن أن تسهم فى تلبية الاحتياجات الأوروبية من الطاقة مستقبلاً. كما تناول الوزراء الثلاثة أهمية التعاون فى مجال السياحة والنقل، وضرورة انعقاد اللجنة الثلاثية لوزراء السياحة والنقل على نحو منتظم لاستكشاف أطر جديدة للتعاون فى هذا المجال. 

 

واختتم المتحدث باسم الخارجية تصريحاته، مشيرًا إلى أن الوزراء الثلاثة ناقشوا أهمية الإعداد الجيد للقمة الثلاثية المقرر انعقادها فى العاصمة القبرصية نيقوسيا فى نوفمبر من العام الجارى.