سارة علام

كشف البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية أسرارا جديدة عن أول كنيسة مصرية  فى اليابان والتى افتتحها الشهر الماضي.

 

وأكد البابا فى مقاله بمجلة الكرازة الناطقة باسم الكاتدرائية، أن الكنيسة التى افتتحها كانت كنيسة بروتستانتية قديمة عثر عليها القس جاشوا تادرس الكاهن بكنيسة سيدنى حيث كانت معروضة للبيع فى مدينة كيوتو الأثرية باليابان ومساحتها 340 متر وتتسع لمائة فرد وتقع فى ثلاثة طوابق فاشتراها وتم تعديلها لتناسب الطقس القبطى.

 

واعتبر البابا الكنيسة الجديدة بذرة فى الخدمة الكنسية فى شرق آسيا وهي أول كنيسة مدشنة هناك بعدما بدأت الخدمة في اليابان منذ عصر البابا شنودة ولم تستمر لأسباب مالية ، حيث كانت القداسات تقام منذ عام 2003 في بيت مؤجر هناك تحت إشراف الأنبا دانييل اسقف سيدنى، وتم تعيين كاهن قبطي هناك من أصل ياباني تعلم في الكلية الإكليريكية بمصر ودرس اللغة العربية حتى إنه وثق عقد زواج كنسى هناك عام 2007.

 


مقال البابا تواضروس